رياضة

أبرز المساهمين يجتمعون مع شريف الوزاني بالولاية .. مهاجم مولودية وهران بومدين فريفر يقترب من اللحاق بالبطولة البلغارية

بعد أن ضاعت محاولة أولى في الصائفة الماضية للاحتراف بالبطولة التونسية وبالضبط بفريق الصفاقص، بسبب قيمة ورقة التسريح التي لم تعجب شريف الوزاني، فإن هذه المرة وصل الدولي السابق لفئة الآمال والأواسط، بومدين فريفر عرض جدّي من البطولة البلغارية ويتعلق الأمر بفريق لوكوموتيف بلوفديف الحائز على كأس بلغاريا وسيشارك في الموسم المقبل بكأس الأوروبا ليق. وبهذا سيكون هذا الخيار مناسب لكي يبدأ مسيرته المحترفة ولم لا ليتنقل بعدها إلى بطولات أوروبية أرقى، وهنا الكرة ستكون في مرماه في حال ما تمت الصفقة، ما عليه سوى أن يفرض نفسه لكي يتمكن بعدها من تقمص ألوان فرق أخرى.

فيما يخص الاتصالات فهي جادة وينتظر أن تفتح القنصلية البلغارية وان تفتح الحدود لكي يتمكن اللاعب نيل تأشيرة دخول الأراضي البلغارية، حينها ستبدأ المفاوضات مع إدارة مولودية وهران وهنا نشير أن كل شيء متوقف متى ستفتح الحدود، لأنه لو بقيت مغلوقة قد تضيع الصفقة ومن الناحية المالية، لا يجب أن ننتظر أن يكون عرض مالي كبير، لأن الأندية البلغارية لا تملح أمال كبيرة، لكن ممكن جدا أن لا ترفض إدارة الفريق الصفقة، خاصة لو تقوم خلال المفاوضات بوضع بند يسمح لها بالاستفادة من تحويل اللاعب لفرق أخرى كما تفعل العديد من الفرق في الآونة الأخيرة ولكن يبقى كل شيء مرتبط بفتح القنصلية البلغارية وفتح الرحلات الجوية نحو أوروبا والذي لا يعرف لغاية الآن موعده.

السلطات المحلية تريد تهدئة الوضع بين المساهمين وشريف الوزاني 

على صعيد آخر، قرّر الأمين العام ومدير الشبيبة والرياضة لولاية وهران أن يجتمعا بأبرز المساهمين أمسية البارحة بمقر الولاية، ويتعلق الأمر بكل من الطيب محياوي، يوسف جباري و”بابا” وهذه المرّة مع سي الطاهر شريف الوزاني، لأن السلطات المحلية عرفت أن التيار أصبح لا يمر بين المدير العام لهذا الموسم وأبرز المساهمين، ولكي لا يتعفن الوضع أكثر، قرّرت أن تلاقي فيما بينهم وتجتمع بهم أمسية البارحة بمقر الولاية، وهذا من أجل الحديث عن الخلافات والخروج بخارطة الطريق تحسبا لأشغال الجمعية العامة.

نشير أنه هناك خلاف حول الحلول التي سيخرج بها المساهمين، فهناك من يفضل أن لا يحضر شريف الوزاني ولا أي أحد من الإدارة الحالية لأنهم ليسوا مساهمين، وهناك حديث عن نية رئيس النادي الهاوي في الفوز بمقعد رئيس مجلس الإدارة خلال هذه الجمعية العامة وسي الطاهر شريف الوزاني يرفض ذلك من خلال تصريحاته، لهذا تقرر أن يكون لقاء بين أهم المساهمين وبطل إفريقيا من أجل ترتيب الأمور لكي لا تخرج عن السيطرة، خاصة وأنه هناك من يرى أن سي الطاهر من المفروض أن يجدد الثقة فيه، لكن بطريقة قانونية وليس بتمديد محضر التنصيب، يعني أن يكون ذلك بحضور جميع المساهمين.

من جهته الطاهر يريد البقاء، لأنه يرى نفسه الأمثل لكي يأتي بشركة وطنية تشتي غالبية الأسهم، وكما يصرّح في كل مرة : “الشركة الوطنية جد قريبة من الفريق، ولا يجب أن نضيع هذه الفرصة ونفكر في المصالح الشخصية وكفانا صراعات بين المساهمين”.

السلطات المحلية تبحث عن الحلول لإخراج الفريق الوهراني من الأزمة، لهذا تقوم بتهدئة الأوضاع وتريد تفادي التصريحات النارية، وهذا لكي لا يكون هناك غليان عند الأنصار الذين يبقى مطلبهم الأوّل والأخير في مجيء شركة وطنية فاقدين الثقة في المساهمين الحاليين.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق