الحدث

أمن ليبيا من أمن الجزائر وأطراف تخطط لحرب بالوكالة ستكون آثارها وخيمة

شدد العدد الأخير من افتتاحية مجلة الجيش الوطني الشعبي على ضرورة  بذل  مزيد من الجهود للوصول إلى حل سياسي  للازمة الليبية باعتباره السبيل الوحيد لوقف إراقة المزيد من دماء الأشقاء.

واكدت افتتاحية الجيش أن  موقف الجزائءر يستند  إلى مبادئ ثابتة في دبلوماسيتها  بالاحتكام إلى الحوار و الجلوس إلى طاولة المفاوضات  لفض النزاعات  و الخلافات بطرق سلمية وحضارية خصوصا وأن تطورات الوضع في ليبيا قد يفرز تحديات  وتهددات ععلى الامن القومي الجزائري..

وحسب ما جاء في الافتتاحية فإن مايفسر هذه الأوضاع هو ماذهب إليه رئيس الجمهورية في وقت سابق  حينما أكد أن أمن ليبيا من امن الجزائر  بالإضافة إلى إصرار الجزائر  على إيجاد حل سلمي  يكون في مصلحة الشعب الليبي.

فتداعيات الحرب بالوكالة  التي تخطط لها بعض الأاطراف الأاجنبية تضيف الافتتاحية ستكون أثارها وخيمة على دول المنطقة،كما أن تسليح القبائل الليبية سيحول ليبيا مثلما أردف رئيس الجمهورية في وقت سابق إلى “صومال جديد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق