آخر الأخبارالحدثالوطني

اعترافات…. هكذا خطط الـMAK لعمليات مسلحة داخل التراب الوطني

 

المخطط جاء بتآمر أطراف بالداخل يتبنون النزعة الإنفصالية بمساعدة من الكيان الصهيوني ودولة من شمال إفريقيا

عناصر هذه الجماعة الإرهابية تم توقيفهم بحر هذا الأسبوع

توقيف 17 مشتبها فيه كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة

 

 تمكنت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني من إفشال مخطط مؤامرة تعود بوادره إلى سنة 2014 وذلك بمساعدة من الكيان الصهيوني ودولة من شمال إفريقيا، كانت بصدد التحضير لتنفيذ عمل مسلح داخل التراب الوطني بالتواطؤ مع أطراف من داخل الوطن يتبنون النزعة الانفصالية.

وتمكنت مصالح الأمن الوطني بحر هذا الأسبوع، من تفكيك نشاط جماعة إجرامية تنتمي إلى المنظمة الإرهابية “الماك MAK”، تنشط على مستوى ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة.

وتم على إثر العملية توقيف 17 مشتبها فيه، كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة، تستهدف المساس بأمن البلاد والوحدة الوطنية، وذلك بتواطؤ أطراف داخلية تتبنى النزعة الانفصالية حسب بيان للمديرية العامة للامن الوطني

واكد البيان أن الأدلة الرقمية واعترافات المشتبه فيهم المتوصل اليها خلال التحقيق الابتدائي، كشفت أن أعضاء هذه الجماعة الإرهابية كانت على تواصل دائم مع جهات أجنبية عبر الفضاء السيبرياني.

كما أن عناصر الجماعة  كانوا ينشطون تحت غطاء جمعيات ومنظمات للمجتمع المدني متواجدة بالكيان الصهيوني ودولة من شمال إفريقيا.

وحسب ذات المصدر فإن عمليات تفتيش منازل المشتبه فيهم، التي تمت تحت إشراف الجهات القضائية المختصة، مكنت من حجز وثائق ومستندات دالة على اتصالات مستمرة مع مؤسسات الكيان الصهيوني، أسلحة وعتاد حربي، رايات ومناشير تحريضية خاصة بالمنظمة الإرهابية الماك MAK.

 كما أفاد التلفزيون العمومي، يوم الأربعاء، أن  مصالح المديرية العامة للأمن الوطني تمكنت من إفشال مخطط مؤامرة تعود إلى 2014، مساعدة من الكيان الصهيوني ودولة اخرى من شمال إفريقيا.

وكانت تلك الأطراف بصدد التحضير لتنفيذ عمل مسلح داخل التراب الوطني، وذلك بالتواطئ من الداخل لأطراف يتبنون النزعة الإنفصالية.

 وقال التلفزيون في خبر عاجل له، أنه سيبث تفاصيل هذه المؤامرة بالأدلة الدامغة المشفوعة باعترافات عناصر هذه الجماعة الارهابية التي تم توقيفها بحر هذا الأسبوع في روبورتاج بعنوان “سقوط خيوط الوهم”، سهرة اليوم الأربعاء عقب نشرة الثامنة على قنوات التلفزيون الجزائري.

 

 

 

هشام/م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق