الوطني

الجامعة تغرق في كثرة القرارات… المساواة بين شهادات الماستر العادية و عن بعد و الأجنبية في الترشح لـ “الدكتوراه”

أمرت وزارة التعليم العالي لجان التكوين في الدكتوراه و الهيئات الإدارية  بتوحد معايير معالجة الطعون لمسابقات الدكتوراه للسنة الجامعية 2020-2021، خاصة ما تعلق الأمر بقبول جميع التخصصات  ضمن الشعبة و كذا قبول شهادة الماستر المهنية وعن بعد و تلك المسلمة من طرف المعاهد الخاصة تحت الوصاية و الشهادات الأجنبية الخاضعة للمعادلة وجهت وزارة  التعليم  العالي  و البحث  العلمي  مراسلة صادرة عن  المديرية العامة للتعليم و التكوين العاليين، إلى رؤساء الندوات الجهوية للجامعية تامرهم  فيها  بتوحيد  عملية  معالجة الطعون على مستوى  مؤسسات  التعليم  العالي  لمسابقات الدكتوراه للسنة  الجامعية  2020  2021  ،وأوضحت  مصالح بن  زيان من خلال المراسلة تحمل رقم 115  مؤرخة في 7 فيفري 2021   انه استنادا لإرسال اللجنة البيداغوجية الوطنية ،بشأن الطعون الطلبة المرفوضة ملفات ترشحهم في مسابقة التكوين في طور الثالث، بعنوان السنة الجامعية الجارية،ونظرا لما لوحظ من فوارق في مرحلة دراسة ومعالجة ملفات الترشح بين مؤسسات التعليم العالي للطلبة بالنسبة للمسابقة فيتعين  على  رؤساء  الندوات الجهوية  للجامعات إسداء  التعليمات اللازمة للهيئات الإدارية ولجان التكوين في الدكتوراه بأخذ بعين الاعتبار جملة من النقاط خلال مرحلة معالجة الطعون ،و يتعلق الأمر بقبول جميع التخصصات المنضوية ضمن الشعبة و ذلك تطبيقا لمبدأ تنظيم مسابقة الدكتوراه حسب الشعب و كذا قبول شهادة الماستر المهنية ،و شهادة الماستر عن بعد عن بعد و كذا شهادات الماستر المسلمة من طرف المدارس أو المعاهد العليا الخاصة أو تحت الوصاية ،مع الأخذ بعين الإعتبار خصوصيات المدارس العليا التي لها مسار خاص 2،3سنوات و اعتماد مراسلة المدير العام رقم 75 المؤرخة في 31جانفي 2021المتعلقة بضرورة مراعاة تخصصات شهادات الماستر المسلمة قبل اعتماد الموائمة بين  الشعب مع التكوينات المؤهلة للسنة الجامعية الجارية أثناء المعالجة البيداغوجية لملفات المترشحين و حاليا عند معالجة الطعون كما شددت الوصاية على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار التسميات المختلفة لنفس التخصصات المعتمدة من طرف بعض مؤسسات التعليم العالي ،و الأخذ بعين الاعتبار الشهادات الأجنبية الخاضعة للمعادلة من طرف الوزارة الوصية و من أجل توحيد وطني لآلية التعامل مع هذه الإشكالات و الطعون الناتجة عن الاختلافات بين مؤسسات التعليم العالي في قبول ملفات الترشح لمسابقة الدكتوراه أكدت الوصاية على ضرورة التطبيق العاجل لمحتوى التعليمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق