الحدث

الوزارة الأولى:” ما يحدث ظرف خاص، وتعليمات إلى الدوائر الوزارية لضمان السيولة النقدية بمكاتب البريد.

أوضحت الوزارة الأولى، اليوم الثلاثاء، أن العجز في السيولة على مستوى بعض المراكز البريدية راجع عدة عوامل. وجاء في بيان الوزارة، “أن الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا “كوفيد 19” قد ترتبت عنها صعوبات إضافية ناجمة عن القواعد الجديدة لتنظيم العمل، واحترام التباعد الجسدي والولوج إلى مكاتب البريد.” “وإلى كل ذلك، يضاف أيضا غياب جزء من الـمستخدمين من النساء اللواتي يتكفلن بحضانة أطفالهن وكذا الـمستخدمين ضحايا العدوى بكوفيد.19.” “وهكذا، يستنتج أن الوضع الراهن لا يُطرح من حيث توفر السيولة، بل هو بالأحرى نتيجة ظرف جد خاص مرتبط بآثار الوضعية الصحية التي تسببت في كبح عجلة الإقتصاد مع كل ما يترتب عن ذلك من عواقب على تداول السيولة واستعادتها.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق