الحدث

تحقيقات الدرك تكشف أسرارا صادمة.. 11 متهما بقتل الشاب جمال تورطوا في الحرائق

كشفت قيادة الدرك الوطني، منذ لحظات عن تفاصيل وأسرار جديدة في قضية حرائق الغابات بمنطقة القبائل وجريمة قتل الشاب المغدور جمال بن اسماعيل، تم التوصل إليها استنادا لأدلة تقنية وعلمية.

 

وأعلنت قيادة الدرك الوطني عبر بيان أصدرته أنه جرى توقيف 16 شخصا مشتبها بهم في قضية الحرائق التي مست غابات ولايتي بجاية وتيزي وزو. وأوضح بيان الدرك أن ثمانية أشخاص من الموقوفين من ولاية تيزي وزو والثمانية الآخرين من ولاية بجاية، وكلهم ينتمون لمنظمة “الماك” الإرهابية.

وأضاف البيان أن من بين المشتبه بهم الموقوفين عضو مؤسس في تنظيم الماك الإرهابي، وأمين خزينة التنظيم، ورئيس تنسيقية، بالإضافة إلى صحفي.
كما كشف بيان الدرك الوطني أن الموقوفين الـ16 كانوا على تواصل مباشر مع رئيس التنظيم الإرهابي “الماك” فرحات مهني، وقياديين آخرين في التنظيم متواجدين بالخارج.

وفجر بيان الدرك الوطني قنبلة عندما كشف عن أن التحقيقات المعمقة لمحققيه قادت إلى اكتشاف تورط أشخاص آخرين في حرائق الغابات، بلغ عددهم 11 شخصا، هم موقوفون منذ فترة في قضية مقتل الشاب جمال بن اسماعيل.

وتقود هذه الجزئية الخاصة بتطورات التحقيقات في حرائق غابات منطقة القبائل إلى وجود علاقة بين مقتل الشاب جمال بن اسماعيل والحرائق التي شهدتها منطقة القبائل.

وبعبارة أخرى، فإن هذه المستجدات في التحقيقات تعزز فرضية أن الشاب جمال قُتل لأنه “عرف أكثر مما ينبغي” عن قضية الحرائق لذلك وجبت تصفيته.
وختمت قيادة الدرك الوطني بيانها بالقول أن التحقيقات في قضية الحرائق ما تزال متواصلة بغرض توقيف جميع المتورطين، وستتم إحالة الموقوفين للمثول أمام القطب الجزائي المتخصص بسيدي امحمد فور إتمام الإجراءات القانونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق