الوطني

تخصيص 12 وحدة كشف ومتابعة موزعة عبر مختلف بلديات النعامة

الأسرة التربوية مدعوة أكثر للتلقيح في إطار مجابهة الوباء

عرفت الوضعية الصحية الوبائية في الفترة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات المؤكدة وكذا الحالات المشتبه بها وبعد ما أخذ الوضع الوبائي في بلادنا منحنى تصاعديا لحالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد19 وقد ازدادت وتيرتها تسارعا لاسيما بظهور المتحور الجديد أوميكرون الذي يتسم بالقدرة على العدوى والانتشار أكثر ودخول البلاد في موجة رابعة.

وبعدها تم الاتفاق بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة على تنظيم حملة رابعة لتلقيح موظفي قطاع التربية الوطنية بداية من 23جانفي إلى غاية 27 جانفي 2022 وتعليق الدراسة لمدة عشرة أيام ابتداء من يوم الخميس 20 جانفي على مستوى كامل المؤسسات التربوية للمراحل التعليمية الثلاث تطبيقا لمخرجات اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا المنعقد تحت رئاسة السيد رئيس الجمهورية.

هذا وقد سطرت مديرية التربية لولاية النعامة برنامجا تحضيرا لحملة التلقيح الرابعة بداية بجلسة عملية عقدها مسؤول القطاع زين العابدين جمال خلادي مع رؤساء المصالح ومسؤول الرقمنة ومختلف الفاعلين تم فيها ضبط كل العمليات  من أجل تلقيح عدد كبير من موظفي وعمال القطاع بالولاية بتخصيص 12 وحدة كشف ومتابعة موزعة عبر مختلف بلديات الولاية وذلك بالتنسيق مع المصالح الصحية بتسخير أطقم طبية هذا وقد وضعت مديرية التربية منصة إلكترونية هدفها التابعة الإحصائية للتلقيح حيث يمكن للموظف الولوج إليها بطريقة سهلة بإدخال الرقم التعريفي للموظف.

كما أشار مدير التربية أن التلقيح هو الوسيلة الوحيدة لمواجهة هذا الداء والحد من انتشاره وإن مشاركة الأسرة التربوية للقطاع في هذه العملية يكون له الأثر الإيجابي للحد من انتشار هذا الوباء والتقليل من الإصابات بين كامل موظفي القطاع أساتذة، إداريين وعمال وتحقيق المناعة الجماعية بين كامل أفراد الأسرة التربوية.

 خريص الشيخ

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق