الثقافي

جمعية العلماء تحرم ارتداء قميص برشلونة وميلان

 ارتداء وشراء وبيع الأقمصة الرياضية التي تحمل صليبا “لا يجوز شرعا

 

 

 

قالت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، إن ارتداء وشراء وبيع الأقمصة الرياضية التي تحمل صليبا “لا يجوز شرعا.

وأوضح عضو لجنة الإفتاء في الجمعية، الأستاذ بشير بن بابا علي، في منشور على الصفحة الرسمية لجمعية العلماء أن ارتداء هذه القمصان محرم لأنه يحمل الصليب.

وأضاف بابا علي أن علة تحريم رسم الصليب ولباسه هي “البعد عن مشابهة النصارى وتعظيم رموزهم الدينية الباطلة.

وأعطى عضو لجنة الإفتاء أمثلة عن الأندية التي يوجد في أقمصتها الرسمية صليب وهي برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي، بالإضافة إلى منتخبي البرازيل وإنجلترا وغيرها.

ويرى المتحدث أن هذه العلة واقعة في كل شكل من أشكال الصليب التي تعرفها طوائف النصارى إذا كانت وضعت على أنها صليب لتعظم وترمز لما يريدون.

وأفتت جمعية عبد الرزاق قسوم بِإباحة ارتداء أو شراء أو بيع هذه القمصان، في حالة عدم ظهور الصليب بشكل جيد لسبب أو لآخر.

ولفت الأستاذ بابا على أن الصّلاة بِقميص رياضي يحمل رمز الصليب مُحرّمة، حيث قال: “تحرم الصلاة في قميص نادي رياضي فيه صليب، والصلاة صحيحة مع الإثم، ما لم يكن معظما للصليب تعظيم عبودية، لأنه من عظم الصليب تعظيم عبودية فقد ارتد وهو كافر لا تقبل صلاته.

وينشط الدولي الجزائري إسماعيل بن ناصر في فريق ميلان الإيطالي الذي يحمل قميصه الصليب، كما سبق للدولي السابق جمال مصباح اللعب في النادي الإيطالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق