آخر الأخبار

على متن قارب فاخر وبتحاليل كورونا… “حراقة” جزائريون من نوع خاص

الشرطة الإسبانية أوقفت زورقًا سريعًا يبلغ طوله ثمانية أمتار ومزوّد بمحركات داخلية وحجرة 

 

 

استقبلت إسبانيا حوالي 41 ألف مهاجر سرّي عام 2020، وفقًا للأرقام الرسمية. من بينهم أكثر من 11 ألف جزائري تمكّنوا من الوصول إلى الساحل الإسباني العام الماضي. ما جعل  السلطات الإسبانية تُعلن الحرب على قوارب الهجرة السرّية التي وصل أغلبيتها إلى سواحل جزر الكناري.

وحسب تقارير إسبانية، فإن الجزائريين الذين يصلون إلى جزر البليارعلى متن قوارب صغيرة، لم تكن جزر البليار وجهتهم النهائية، بل سيواصلون رحلتهم إلى دول أخرى في أوروبا ، وخاصّة فرنسا.

ونقلت صحيفة “إل موندو” الإسبانية الشهيرة، أنّ فرقة خاصّة داخل الشرطة الإسبانية اكتشفت طريقة جديدة لنقل المهاجرين السرّيين إلى إسبانيا من الجزائر، حيث اعتبرها معدّو التقرير أنّها “هجرة سرّية فاخرة“.

ووفقًا للتقرير نفسه، فقد أوقفت الشرطة الإسبانية  زورقًا سريعًا يبلغ طوله ثمانية أمتار ومزوّد بمحركات داخلية وحجرة، يرفع العلم الجزائري يحمل اسم “الحرية“.

وأفاد تقرير الصحيفة الإسبانية أنّه قد تم توقيف صاحب القارب السياحي الفاخر، وهو جزائري يبلغ من العمر 33 عامًا، يوجد على ذمّة التحقيق في مركز خاص بالحجر الصحي.

وقال المصدر نفسه، إن ركاب المركب يحملون اختبارات كورونا سالبة قاموا بإجرائها في الجزائر، حيث أراد صلحب القارب الذي يشتغل مهرّبا أن يقدّمهم كسياح، رغم أنّ لا أحد منهم يحمل تأشيرة تسمح له بالدخول للأراضي الإسبانية.

وأثناء التحقيق، كشف المهرّب الجزائري أنّه يشتغل ضمن مع شبكة مقرّها الجزائر تنظم الرحلات بسعر 4000 يورو للفرد، وحقّقت الشبكة عائدات قدرها 20 ألف يورو لكلّ رحلة، حيث كان القارب يقل خمسة أشخاص في كل مرة.

وأشار التقرير الإسباني إلى أن طريقة التهريب الجديدة قد استخدمت في مناطق أخرى من الساحل الإسباني، لكن هذه هي المرّة الأولى التي يتم فيها اكتشافها في جزر البليار.

ك/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق