رياضة

فيما تبقى “الآمسيو” من دون خسارة وترتقي للمركز الرابع… لاعبو مولودية وهران يرفضون التدرب ويدخلون في إضراب جديد

 دخل لاعبو مولودية وهران صبيحة أمس في إضراب رافضين التدرب كما كان مقررا بملعب أحمد زبانة، تحضيرا للقاء الجولة المقبلة الذي سيلعب يوم الثلاثاء المقبل ضد إتحاد العاصمة بملعب عمر حمادي. بالرغم من الفوز المحقق على جمعية الشلف في داربي “الغضب”، إلا أن رفقاء شاوتي مازالوا مصرين على تلقي مستحقاتهم العالقة، خاصة وأن الرئيس الطيب محياوي لم في بوعوده ولم يمنحهم رواتبهم الشهرية يوم عشرين جانفي الفارط كما وعدهم من قبل. وللتذكير كان الرئيس الطيب محياوي كان قد منحهم الأسبوع الفارط بعض منح المباريات محاولة منه تهدئتهم، لكن هذا “المنوم” يبدو أن فعاليته قد انتهت مع صافرة الحكم بقواسة ضد جمعية الشلف، لاسيما وأن بعض العناصر لم تتلق أي سنتيم من الرواتب الشهرية لهذا الموسم الجديد. وكان السيناتور السابق هو الغائب الأكبر صبيحة أمس ولم يتنقل للملعب للحديث مع اللاعبين والسؤال الذي يبقى مطروح وهو خل سيتدرب اللاعبون صبيحة اليوم أم لا، لأن التحضير للقاء “سوسوطارة” في هذه الظروف لا يخدم بتاتا الفريق…

 بلعطوي : ” أدينا أحسن لقاء بملعبنا في هذا الموسم ومصيري بيد الإدارة”

كان المدرب عمر بلعطوي بعد نهاية  داربي “الغضب”  الجمعة، بين “الحمراوة” و”الجوارح” راض على النتيجة المحققة والمردود، خاصة وأنه رأى بأن فريقه لعب أحسن مباراة بداخل الديار منذ بداية الموسم وهنا من دون شك كان يقصد المرحلة الثانية التي سيطر فيها “الحمراوة” بالطول والعرض، عكس الشوط الأول أين كان المردود دون المتوسط.

وقد صرّح ابن حي “ميرامار” قائلا : “الفوز كان ثمين وتحقق بشق الأنفس، ما كنا نتوقعه قبل المواجهة، خاصة وأنه يسافر جيدا وهو يعرف كيف يدافع، ورغم أننا عجزنا عن التهديف إلاّ أننا واصلنا عملنا الهجومي لغاية آخر الثانية، وضربة الجزاء التي تحصلنا عليها وسجلنا على إثرها هدف الفوز. أشكر اللاعبين على ما قاموا به ولقد أدينا أحسن مباراة لنا اليوم منذ بداية الموسم، في الشوط الثاني حارسنا ليتيم كان في راحة، هذا ما يمنح نظرة عن السيطرة التي كانت بالنسبة لنا، بعد تعادلين بالعاصمة كان يجب أن نثمنهما بالفوز ضد الشلف،  ضف إلى ذلك أنه كما يعرف الجميع اللقاء الحساس والحمد لله في النهاية حققنا هذا الفوز الثمين الذي يبقينا في النص الأول من الترتيب العام”.

وحول مستقبله على رأس العارضة الفنية فقد أضاف بلعطوي : ” لست أنا من يقرّر، الأمور بيد الإدارة بشأن مستقبلي على رأس العارضة الفنية، أنا إبن الفريق وهنا لخدمة مولودية وهران عندما يحتاجني. في سياق متصل أطلب من الأنصار أن يثقوا في لاعبيهم لباقي المشوار، لأني أرى أن ما هو قادم سيكون أفضل إن شاء الله”.

 ملال يقبل “هدية” بقواسة ويهدي الفوز للحمراوة

وقد تمكن فريق مولودية وهران من تحقيق الأهم في هذه المواجهة، في إطار الجولة التاسعة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى، وتحصيل ثالث فوز للمولودية منذ بداية الموسم والذي لم يتضح لغاية الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني بهدف من توقيع ابن معسكر، بن عمر ملال عن طريق ضربة الجزاء، التي أعلن عنها الحكم والتي كانت “هدية” من بقواسة لطفي، لأنه لم يكن هناك أي خطأ على اللاعب قرتيل في منطقة العمليات، هذا ما جعله في قفص اتهام “الجوارح” الذين حملوه مسؤولية الخسارة، خاصة وأنه بالإضافة عن إعلانه عن ضربة جزاء نستطيع القول عنها أنها كانت خيالية، كان قد طرد المدافع محرزي في الدقائق الأخيرة، ما جعل الجمعية تنهي المواجهة بعشرة لاعبين ما زاد من ضغط “الحمراوة” على مرمى الحارس مداح نجيب الذين استغلوا التفوق العددي.

الجمعية كانت أفضل في الشوط الأول وهددت الحارس ليتيم في بعض المحاولات، لكن في المرحلة الثانية، المولودية كانت أفضل وتحكمت في الكرة، لكن وجت صعوبة للوصول إلى مرمى الحارس مداح، وكان نقاش قد سجل، لكنه هدفه لم يحتسب بداعي التسلل.

هذا الفوز يسمح لفريق مولودية وهران من الارتقاء للمركز الرابع، في الترتيب العام، رفقة كل من شباب بلوزداد، جمعية عين مليلة وشبيبة القبائل ب15 نقطة ومن دون أي هزيمة بعد تسعة جولات، رغم أن الأداء عموما يبقى متوسط إلا أن النتائج تبقى أكثر من مقبولة لكتيبة عمر بلعطوي، الذين ينتظرهم لقاء صعب يوم الثلاثاء المقبل بملعب عمر حمادي، ضد إتحاد العاصمة، فريق يتواجد في فترة زاهية بتحقيق أربع انتصارات متتالية…

 الرديف في المركز الرابع هو أيضا

على صعيد آخر، تمكن الفريق الرديف  من العودة إلى سكة الانتصارات بعد الفوز المحقق على  جمعية الشلف بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين بعد أن كان متأخرا في النتيجة على مرتين، بهدف دون رد وهدفين مقابل هدف وحيد، رقيق، هلال وتومي ثنائية. هذا الفوز يسمح للرديف باحتلال المركز الرابع ب18 نقطة على بعد نقطتين فقط من الرائد شبيبة الساورة.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق