رياضة

كازوني : ” يجب أن يمنح لي الوقت والمولودية لم يعد ذلك الفريق القوي في الغرب”

ملعب أحمد زبانة سيحتضن الداربي مولودية وهران -سريع غليزان وعودة شريف الوزاني تصنع الحدث

سيحتضن ملعب أحمد زبانة أمسية اليوم بداية من الساعة الثالثة مساء مباراة داربي مهمة في إطار الجولة السادسة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى والتي ستجمع بين كل من مولودية وهران وسريع غليزان، مباراة سيدخلها كل فريق من أجل الفوز لاسيماالحمراوةالذين لن يقبلوا بأي نتيجة أخرى من غير الفوز إن أرادوا تفادي الدخول في أزمة.

فريق مولودية وهران سيكون مطالبا بطي صفحة لقاء بلعباس، خاصة وأن الأنصار لم يتقبلوا النتيجة، بحكم أن التعادل تحقق تقريبا أمام الفريق الرديف للمكرة.

من جهته فريق سريع غليزان سيحل بالباهية وهران ونيته العودة على الأقل بنقطة التعادل ونسيان الخسارة بداخل الديار ضد العميد وما هو معروف على فريقالرابيدوهو أنه يحسن التفاوض خارج الديار، حيث سبق له وأن فاز ببرج بوعريريج، حيث يحسن اللعب في الدفاع بصلابة والاعتماد على المرتدات بقيادة بركات وحيتالة.

الطاهرمحياوي لقاء في لقاء

لقاء اليوم ستكون فيه توابل أخرى من غير خاصية الداربي وهو تواجدالكابتنسي الطاهر شريف الوزاني على رأس العارضة الفنية لسريع غليزان، هو الذي سيواجه فريق القلب، ضف إلى ذلك أنه منذ فترة قصيرة كان هوالكل في الكلبمولودية وهران، حيث كان هو المدرب والمدير العام. وما سيزيد من خاصية اللقاء وهو أن ابن حيميرامارغادر الفريق في الصائفة الماضية بطريقة غير لائقة، حيث استغنى عنه المساهمين ومن بنيهم، الطيب محياوي ومنذ ذلك اليوم والعلاقة متوترة بين الرجلين، وحتى في الأيام الأخيرة كان صراع كبير بينهما في الجمعية العامة الانتخابية للنادي الهاوي. الأكيد أن كل واحد منهما سيسعى للفوز على الآخر. الطاهر يريد النقاط الثلاثة من وهران، ومحياوي سيقبل أن يتعثر فريقه أمام أي فريق سوى أمامعدوّه، شريف الوزاتي سي الطاهر.

في لقاء اليوم سيكون أيضا هناك منافسة من المفروض أن تكون شريفة بين زميلين سابقين في الفريق، كل من الطاهر وعمر بلعطوي، هذا الأخير الذي سيشرف على الفريق في دكة المناجرة، مادام أن المدرب الفرنسي، بيرنار كازوني سيغيب وسيكون متواجد في المدرجات بحكم طرده في لقاء بلعباس الأخير.

من المنتظر أن يشهد الفريق مرّة أخرى تغيرات في التشكيلة الأساسية، لأن الأداء في لقاء يوم الأربعاء كان باهتا للغاية وربما سيستغل تعافي المهاجم صيام شريف، هو الذي كان يعاني من فيروس كورونا.

بالنسبة للمدرب بيرنار كازوني وقبل هذا الداربي يحاول مرّة أخرى أن لا يعير نتيجة اللقاء أهمية كبيرة مقزما من دور الفريق  ومرة أخرى يهدد بطريقة غير مباشرة استعداده للرحيل : “بالنسبة لي العناصر التي أقحمها هي التي أراها الأفضل، ليس لدي فريق أساسي وآخر احتياطي، من يكونوا الأفضل أقحمهم ومن يريد الحفاظ على مكانته يجب أن يقدم أفضل مردود ممكن وفيما يخص هذا الداربي فإنه للأسف لم يعد فريق مولودية وهران هو الفريق الأقوى في جهة الغرب، حيث يجب أن يهيكل نفسه إداريا فنيا وبصراحة يجب أن يمنح لي الوقت لكي تتم مطالبتي بالنتائج وإن لم يمنح لي الوقت فليتركوني أرحل“.

الأكيد وهو أنه مهما كانت تصريحات كازوني أي نتيجة أخرى من غير الفوز لن تعجب الرئيس محياوي الذي بدوره يعيش ضغط.

نشير أخيرا أن اللقاء لن يكون معني بالنقل التلفزيوني وهذا ما يتأسف له أنصار الفريقين، مادام أن الأمر يتعلق بلقاء داربي

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق