الوطني

كتب الأنشطة للسنة الثانية ابتدائي منقوصة من 10دورس

بعد المساس في أسس العقيدة بنصوص اللغة العربية بالطور المتوسط

بورحيم حسين

تفاجأ عدد من الأساتذة بالطور الابتدائى من التسيب الكبير ، وعدم وجود لجان مراقبة لعملية نسخ الكتب الدراسية بعدما تكررت الهفوات لامس هذه المرة كتب الأنشطة الخاصة بالسنة الثانية رياضيات اين وجد التلميذ نفسه مباشرة أمام الدرس العاشر وتحديدا الصفحة الثامنة عشرة ، مما جعل المعلمين يبحثون عن سبل لتمكينه من القيام بالتمارين المترتبة عن الدروس السالفة .
يأتي هذا في الوقت الذي كثر في اللغط عن عمليات بيع الكتب المدرسية التي اسالت الكثير من الخير كون ان تتحرك الجهات الوصية بالرغم من أن عدد كبير من التلاميذ لا يزال دون هذه الوسيلة الأساسية خاصة في الكور المتوسط والثانوي ،وهو ما فتح شهية السماسرة لرفع الأسعار اين وصل سعر الكتاب عتبة 1000دج جزاىري بالسوق السوداء خاصة كتب التربية العلمية والفيزياء واللغة العربية .

كما حمل المدراء من جهتهم المسؤولية كاملة للجهات الوصية وكذا ديوان المطبوعات الذي خصص عملية بيع الكتب داخل المؤسسات التربوية ، إلى جانب حرزي بها في نقاط محدودة زادة من تأزم الوضع ، إذ كان من المفترض أن تعين الأخيرة لجان مختصة تتابع عملية توزيع وبيع الكتب المدرسية بكل النقاط .

هذا وسبق وأن نبهت نبهت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، من أخطاء في العقيدة، تضمنها كتاب اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط حيث ورد في الكتاب في صفحته 17، نص تحت عنوان “ولي التلميذة”، مقتبس من نص بعنوان “السكير والملاك”، للكاتب أحمد رضا حوحو من كتاب نماذج بشرية (ص 69).

اين تضمن النص جملتين ، تحملان أخطاء في العقيدة الأولى في قوله “ابنته التي يحبها الى حد العبادة”، والثانية “إنه يريد أن يقلع عن السُكر.. لا خوفا من الله ولا حياء من المجتمع.. ولكن من أجلل هذه البُنيَّة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق