رياضة

كراوزن : “لست مهتما برئاسة مولودية وهران وجباري ليس صديقي”

شويطر يصر على أخذ 840 مليون سنتيم أخرى

فند نصر الدين كراوزن الذي ذكر اسمه في محيط مولودية وهران مند بعض الأسابيع أن يكون مهتما برئاسة الفريق، مضيفا أن بعض الأطراف تحاول أن تضع اسمه مع الرئيس الأسبق، يوسف جباري، ما ينفيه قطعا، مضيفا أنهلا يبحث عن منصب عملوأنه لا أكثر ولا أقل مناصر للفريق وفي الوقت الراهن غير مهتم بالدخول كمساهم في الفريق ويرى أن الحل الأمثل وهو مجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم.

وقد أكد المرقي العقاري كروازن نصر الدين الذي سبق له أن حضر أشغال الجمعية العامة للمساهمين منذ سنة وقبل منصب رئيس مجلس الإدارة قبل أن يستقيل بعد 24 ساعة، أنه في الوقت الراهن وبالنظر لكل ما يدور حول الفريق غير مهتم بهذا المنصب مجددا : ” هناك من يذكر اسمي حول نيتي في رئاسة الفريق أقولها لكم أنني في الوقت الراهن غير مهتم تماما برئاسة الفريق، حيث لا أريد أن أشتري الأسهم ولا رئاسة الفريق، لأن الظروف الحالية لا تحفني ولا تشجعني على الإقدام على هذه الخطوة، لأني لو آت ستكون لي بعض الشروط مع السلطات المحلية، لأني لن آت لفريق القلب وأضع أموالي، لكي يقوم البعض بانتقادي أو محاولة زعزعة الاستقرار، لهذا أؤكد لكم أني غري مهتم بالفريق حاليا وأنا لست طالبا لمنصب عمل بالمولودية، رغم أن لدي نوايا طيبة ومشاريع كبيرة للفريق، لكن الوضع الراهن والظروف الحالية ليست بتاتا مشجعة للقيام بذلك“.

وقد أضاف كراوزن قائلا : ” البعض حاول أن يمنعني في وقت ما أن آت للفريق لأسباب تبقى مجهولة، ربما لأني أزعج البعض وأن معي بعض الأمور لا أتقبلها، لأني شخص محترم والل يعرفني جيدا وهؤلاء الأشخاص حاولوا أن يربطوا اسمي باسم الرئيس الأسبق يوسف جباري، وهذا خطأ، لأنه ليس صديقي، كل ما في الأمر أنه منذ سنة كنت مهتم بشراء أسهم، العربي عبد الإله وكان هو الذي يملك التوكيل لكي يبيع أسهمه لأنه كان بقرنسا، ولهذا ربطت به الاتصال، لكن عدا هذا، فإني لست قريب منه، لكن للأسف هناك بعض الأشخاص تصطاد في المياه العكرة وتسعى لكي تؤثر عليّ بطريقة أو أخرى، وبالنظر لكل هذه المعطيات، لست مهتم برئاسة الفريق حاليا وشراء الأسهم، لأن الوضع لا يسمح بذلك“.

من جهة أخرى، وصل إدارة مولودية وهران إعذار جديد من اللاعب شويطر عبد الرؤوف، الذي فاز بقضيته الأولى حينما طالب بمنحه أربع رواتب شهرية وفاز بالقضية على مستوى لجنة المنازعات للفاف، حيث سيكون الفريق مطالبا بمنحه 560 مليون سنتيم وقد قام مرة أخرى بإيداع قضية أخرى ببعثه إعذار ومطالبته بستة رواتب شهرية أخرى، منها ثلاثة أشهر في فترة الحجر الصحي ويطالب بما قيمته 840 مليون سنتيم. هذه المرة الإدارة تحضر في ملف ثقيل للدفاع عن نفسها  وتحاول أن تقلص من هذا المبلغ والأكيد أن الفريق خسر الكثير مع اللاعب السابق لنصر حسين داي، حيث أنه لم ينجح في فرض نفسه فوق المستطيل الأخضر، علاقته متوترة مع الجميع في الفريق بمن فيهم، سي الطاهر شريف الوزاني والفريق سيجد نفسه يدفع له المال من دون أن يقدم ما جاء من أجله فوق الميدان

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق