آخر الأخبار

يوجد تحت الرقابة القضائية… رئيس بلدية سيدي الشحمي يرمي المنشفة و يستقيل

قدم رئيس المجلس الشعبي البلدي لسيدي الشحمي بوهران أمس إستقالته رسميا من على رأس البلدية، وأرجع المعني أسباب الإستقالة حسب مصادر إلى الديوان إلى اسباب صحية ، مؤكدا انه لم يعد يحتمل الضغوط الكبيرة التي باتت تعيقه عن أداء مهامه على احسن وجه ، مؤكدا أن ظروفه الصحية لا تسمح له بمواصلة مهامه .

وإشتكى رئيس المجلس الشعبي البلدي لسيدي الشحمي شريف بخدة مرار من المهمة الثقيلة التي يحملها في ضوء المطالب الكثيرة لسكان هذه البلدية المترامية الأطراف و التي يزيد عدد سكانها عن 300 ألف نسمة،في وقت تبقى الإمكانيات لا تلبي هذه المطالب، كما إشتكى ذات المسؤول من غياب التنسيق بين أعضاء المجلس البلدي وهو ما أضاف على عاتقه أعباءا يومية كبيرة في مواجهة سكان البلدية.

وبهده الإستقالة أنهى شريف بخدة قرابة ثلاثة سنوات على رأس هذه البلدية،والتي تسلم مقاليدها عقب محليات نوفمبر 2017 خلفا للمير الأسبق كرطالي سيد أحمد المتواجد بدوره رهن الحبس في قضايا فساد.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة وهران، قد امر بوضع رئيس بلدية سيدي الشحمي شريف بخدة  تحت الرقابة القضائية بعد الاستماع إليه في قضايا تخص تسيير المجلس الشعبي البلدي والذي وجهت له تهمتا إبرام صفقات مخالفة للتشريع وسوء استعمال الوظيفة.

و للتذكير فقد تم إيداع رئيس المجلس الشعبي لبلدية سيدي الشحمي سابقا الحبس المؤقت في قضية تتعلق بالفساد، وحسب ما جاء في بيان وكيل الجمهورية لمحكمة وهران أنه “بناء على ملف امتياز التقاضي تمت إحالة المذكور أعلاه ومن معه على قاضي التحقيق بمحكمة وهران من أجل تهم تعارض المصالح، إبرام صفقات مخالفة للتشريع بغرض منح امتيازات غير مبررة للغير، اختلاس وتبديد المال العام واستعماله على نحو غير شرعي، إساءة استغلال الوظيفة، أخذ فوائد بصفة غير قانونية، الإثراء غير المشروع” وهذا طبقا للقانون 06/01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته.

وأشار نفس المصدر الى أن القضية ما زالت مطروحة على غرفة التحقيق بالمحكمة.

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق