الوطني

ارتفاع مقلق في الحالات الجديدة للإصابة بفيروس كورونا بوهران

 أزيد من 1.500 حالة إيجابية منذ بداية الأزمة الصحية

استمرار عدم احترام الإجراءات الاحترازية كليا رغم ارتفاع حالات العدوى

 

 


تم تسريح 71 متعافيا يوم الخميس من قبل مصلحة الأمراض المعدية ومنهم من كان متواجدا بمصلحة الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل الوظيفي (التي خصص طابقها الأرضي للمصابين بكوفيد-19) بالمركز الاستشفائي الجامعي الدكتور بن زرجب بوهران، وبهذا ارتفع عدد حالات الشفاء من فيروس كورونا بالمركز الإستشفائي الجامعي بوهران إلى 636 حالة شفاء.

وفي هذا السياق وبخصوص الوضع الوبائي بالولاية أكد رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة بالولاية، يوسف بوخاري، على أن ارتداء القناع الواقي ونظافة اليدين والتباعد الاجتماعي تصرفات هامة جدا لمكافحة الفيروس”مشددا على ضرورة تجنب التجمعات العائلية مثل الأعراس، ختان، أعياد ميلاد) لوقف انتشار كوفيد-19.

للإشارة، شهدت ولاية وهران في الفترة الأخيرة ارتفاعا مقلقا في الحالات الجديدة للإصابة بالفيروس التاجي. وأضحت من الولايات الأكثر تضررا بالجائحة بتسجيلها أزيد من 1.500 حالة إيجابية منذ بداية الأزمة الصحية.

ويلاحظ يوميا، وحتى عقب الإعلان يوم الجمعة الماضية عن تسجيل 82 إصابة جديدة بوهران والتي احتلت بها في ذلك اليوم المرتبة الأولى وطنيا من حيث عدد الإصابات ،لم يمنع العديد من الوهرانيين من الخروج في يوم السبت الموالي بدون أدني وقاية. كما يلاحظ أن النساء والأشخاص المسنين هم الأكثر التزاما بتدابير الوقاية وارتداء القناع الواقي، للحماية من تفشي الفيروس التاجي.

وقد أصبحت رؤية مجموعات من الشباب وهم يتسلون بلعبة الدومينو أو لعبة الورق أو يتبادلون فديوهات وتطبيقات محمولة دون أدني وسائل الوقاية أو التباعد الاجتماعي من المشاهد العادية واليومية بالأحياء السكنية.

ويرى ممارسون في الصحة أن الاستهتار بالإجراءات الاحترازية هي السبب الرئيسي في الارتفاع المقلق لحالات الإصابة بكوفيد-19 في الأيام الخيرة.
وأمام هذه الوضعية المقلقة شدد مهنيو الصحة العمومية على ضرورة احترام التدابير الوقائية لمجابهة تفشي الجائحة.

 

 

حورية/م

///////////////////////////////////////////

 

 

منها قرابة 8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق