الثقافي
أخر الأخبار

الرسام أسامة حريري للديوان : “الحجر الصحي منحني فرصة لتطوير مهاراتي في مجال التصميم الفني”

“وباء كورونا هدد اقتصاد الدول و شركات وقطاعات إنتاجية”

*سأشارك بأعمال جديدة بلمسة معاصرة في دول شقيقة بعد زوال الوبا

حاورته :لطيفة عبادة

الديوان :بداية شكرا لك على قبول الدعوة، نريد أن نتعرف على  أسامة حريري؟

 أسامة :اولا السلام عليكم و رحمة الله و بركاته الشرف لي ان اتواجد معك سيدتي الفاضلة

حريري اسامة فنان تشكيلي ومصمم انفوغرافي من ولاية سيدي بلعباس … لدي عدة مشاركات في معارض و صالونات محلية و وطنية و ايضا مشاركات الكترونية دولية متحصل علي جوائز و تكريمات متعددة.

* من طلاب الدفعة الاولى التي التحقت بمدرسة الفنون الجميلة بولاية سيدي بلعباس سنة 2005 ، تحصلت علي باكالوريا فنية سنة 2007 و هي شهادة تسمح لحاملها بالالتحاق بالمدرسة العليا للفنون التشكيلية بالعاصمة

سنة 2009 تحصلت على شهادة الوطنية للفنون الجميلة تخصص منمنمات بتقدير

بعد التخرج التحقت بسلك التعليم استاذ مادة التربية الفنية التشكيلية لمدة سنتين 2009 .2011

لم اشعر أنذاك بالراحة النفسية احسست اني مقيد و لا استطيع ان أقدم أكثر لفني و عملي الخاص، مع نهاية 2011 تركت سلك التعليم و التحقت بديوان مؤسسات الشباب كمسؤول عن ورشة الفنون التشكيلية بالمركب الرياضي شاهد سليمان – الزاوية – اعطاني هاذ العمل دفعة نوعية في  تطوير مهاراتي الفنية و الابداعية  في تخصص الزخرفة

و التفرغ ايضا الى البحث عن التقنيات الجديدة و المعاصرة في فن المنمنمات ..

سنة 2013  كان تغيير في مسار التوظيف او بالأحرى في نمط العمل حيث التحقت بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية محمد ديب بمنصب منشط ثقافي

اضافة على ذلك من 2013 الي يومنا هذا مصمم لجميع الاعلانات الاشهارية الخاصة  بالنشاطات الثقافية و  المهرجانات المقامة من طرف المكتبة الرئيسية.

* من 2017 وانا عضو في لجنة محافظة المهرجان الثقافي المحلي قراءة في احتفال بتلمسان

* قمت بالمشاركة في عدة دورات تدريبية في مجالات عديدة و هذا من اجل اكتساب مهارات وتقنيات جديدة تساعدني في مجالي المهنياذكر منها التصوير الفوتوغرافي …التنشيط الاذاعي المحترف …الخ

تلقيت عدة دعوات للانضمام الي عدة جمعيات و منتديات فنية دولية اذكر منها منحي بطاقة العضوية من طرف الأستاذ ثامر الهيتي رئيس التحرير لمجلة ألوان للثقافة و الفنون الدولية  بالمملكة الأردنية الشقيقة، وكذلك بطاقة عضوية مسلمة من المركز الدولي لرواد الفنون التشكيلية بمصر .

 الديوان :كيف كانت بداياتك مع عالم الفن التشكيلي؟

أسامة :بداياتي كانت منذ الصغر كنت اعشق الالوان و الرسم  و اشتري القصص و اقوم بتقليد الرسومات علي الاوراق كانت بداية كأي طفل و بمرور الزمن اكتشفت اني لدي موهبة و حبي للفن امر غير عادي، فقمت بصقل  هذه الموهبة من خلال التخصص الجامعي، ثم إلى ما انا عليه اليوم حمد لله.

 الديوان :من هي الشخصيات الفنية التي أثرت في أسامة حريري؟

أسامة :تأثرت بالوالد حفظه الله هو ايضا خطاط، ترعرعت في بيئة فنية و محيط مفعم بالألوان و الجمال الفني

اتذكر جيدا كنت معجب بأعمال الفنان الشهير بابلو بيكاسو رائد المدرسة التكعيبة الجميل في رسوماته هو ادراج الاشكال الهندسية كالمثلث و المخروط و الاسطوانة كدعائم اساسية في تجسيد عمله الفني و هاذا ماجعل رسوماته اقرب الي كطفل ، بعد مرحلة معينة و ملاحظتي لأعمال ابي في مجال الخط العربي و جمالياته ادركت وقتها ان الخط العربي هو ايضا فن و فن راقي من الفنون الاسلامية التي تمزج بين فلسفة الحرف و جماليات الزخرفة.

 الديوان :من يحفزك على رفع الريشة و الإبداع؟

أسامة : تشجيع الوالد  ايمانه بموهبتي اعطاني قوة و حماسا اكثر للدخول الى مدرسة الفنون الجميلة و توجه الى بحر الالوان و فلسفة الجمال والابداع الفني هو   فكر و فلسفة الإلهام الذي يعتمد على الموهبة والمشاعر والأحاسيس والعاطفة المؤثرة وهاذا ما نسميه  ”سر الابداع  وسحر الاعجاب

 الديوان :ماهي أنجح أعمالك التى لقت إقبالا من طرف الجمهور؟.

أسامة : الحمد لله معظم اعمالي تنال اعجاب الجمهور لان المنمنمات هو رسم تصغيري يرسم على مساحة صغيرة و يجسد بتفاصيل و دقة عالية يستعمل فيه عدسة مكبرة و ادوات خاصة نعطيك مثال معظم لوحاتي لا تتجاوز 17 / 19 سم فالدقة في الانجاز  مع صغر الحجم هي التي تستقطب اعجاب الجمهور.

 الديوان :كيف أثر الحجر الصحي على مسار نشاطاتك ؟

أسامة : الحجر الصحي دفعني  للتعلم اكثر .. تطوير من مهاراتي في مجال التصميم  الفني ،ارى انه اعطاني قفزة على المستوي الثقافي و الفني  و كذلك منحي الاشتراك في عدة صالونات ومعارض دولية الكترونية “عن بعد” مما سمح لي بالتعرف على فنانين من مختلف الدول و تبادل الأراء و الخبرات  و التطرق ايضا الى حال الفن التشكيلي في البلدان العربية بين النزوح و الاقبال

 الديوان :  ما رأيك بالوضع الراهن الذي يعيشه العالم و الجزائر خاصة جراء فيروس كورونا؟

 أسامة :للأسف الشديد يعيش العالم الان حالة من الذعر و الخوف بسبب هذا الوباء  الذي هدد  اقتصاد  الدول من شركات وقطاعات انتاجية بالإضافة الى ضحايا بملايين من الارواح

الحمد لله ارى انا الجزائر الجديدة سخرت جميع الامكانيات و الوسائل المادية و البشرية للتصدي لهاذ الوباء.

 الديوان :هل تخطط لمشاريع مستقبلية بعد رفع الحجر الصحي؟

أسامة : انا بصدد انجاز اعمال جديدة بلمسة معاصرة  و ان شاء الله ستكون مشاركات في دول عربية شقيقة بعد زوال هاذ الوباء باذن الله.

 الديوان :ماهي الرسالة الختامية التى توجهها للجمهور من خلال هذا المنبر الإعلامي ؟

أسامة :في الاخير اتقدم بجزيل الشكر لكِ على هاذ الحوار الراقي والاستضافة الجميلة، كما اتقدم بالشكر و التقدير الى كل الشعب الجزائري وخاصة العاملين بالقطاع الطبي، ولكل الجهات شكرا لكم  على جهودكم  الإنسانية المخلصة، وعلى تضحياتهم الجمة في مكافحة هاذ الوباء .. تحية من القلب”.

وفي الاخير ادعو الله راجيا ان يرفع عنا هذا البلاء و الوباء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق