حوارات

الممثل أنس تناح لـ« الديوان»: “السينما الجزائرية بحاجة ماسة إلى التسويق الفني للوصول إلى العالمية”

* من المسرح إلى عالم التقديم التلفزيوني

 *برنامج “أنس شو” بحلة جديدة في رمضان على السابعة تي في

 

حاورته :لطيفة عبادة

الديوان :بداية شكرا لك على قبول الدعوة، نريد أن نتعرف على الشخصية الاجتماعية لانس تناح؟

انس: مرحبا بك  فالبداية أنس تناح هو شاب طموح، اجتماعي جدا، ابن مدينة سيدي بلعباس ،من مواليد 1990،خريج معهد البلدي بولاية سيدي بلعباس تخصص فنون درامية برئاسة الأستاذ “عباس بودن ” بدأ شغفي بالتمثيل و الفن في سن يافع جدا، و كنت احتفظ بموهبة  التمثيل و الكوميديا منذ الطفولة،كما أنني استخلصت نقطة مهم من خلال تجاربي أنني لا أستطيع العيش في بيئة أخرى بعيدة عن التمثيل، رغم محاولاتي المتكررة في الولوج لعدة مجالات اخرى لكنني كنت اقتحم  الفن و التمثيل في هذه المجالات، و بالتالي عدت إلى بيئة الأصلية الا و هي الفن و التمثيل.

الديوان :كيف تصف لنا تجربتك في عالم التمثيل و الفن؟

انس: كانت تجربة غنية و ثرية جدا، بحيث قدمت عدة عروض منها :”المصلحة” ،”رباعيات”،”حاجة و حويجة”، “عروبي و فحل”، “دقيقة و فقط” إضافة المسرح الإذاعي، فقد كانت البداية من الاذاعة  الجهوية بسيدي بلعباس رفقة السيدة “ام حسام” حيث تتلمذة على يدها و تعلمت كتابة النصوص المسرحية، لأنني كنت مضطرا آنذاك بتقديم عروض جديدة كل يوم  جمعة لمستمعي إذاعة بلعباس ،ناهيك عن مشاركتي في مسابقة اروع موهبة في الجزائر و كلل هذا بالمرتبة الأولى مع فرقة الوئام، اضافة الى حصولي أيضا على المرتبة الأولى في” ألوان مان شو”، مرورا إلى تجربتي في “قهوة القوسطو” في سنة 2012،كانت انطلاقة جديدة  مع الكاميرا و التلفزيون، في بداية استطعت الموافقة بين المسرح و التلفزيون، و لكن مؤخرا يستصعب عليا التوفيق بينهما.

آخر مسرحية كانت سنة 2014بعنوان “يا دلالي” رفقة الفنان عبد القادر جريو، ساعدني المسرح في دخول عالم السينما، حيث أنتجت فيلم بعنوان “غلطة” سنة 2016 و شاركت به في مهرجان الدولي للفيم بوهران.

 الديوان:من هي الشخصيات الفنية التي آثرت في أنس تناح خلال مشواره الفني؟

انس: في الحقيقة أنا متأثر بالشخصيات الأمريكية مثل “رونالدو ديكابريو”… و غيرها من الشخصيات التي قدمت الكثير لعالم التمثيل، انا بالنسبة للشخصيات المحلية، فقط كان لي شرف التعامل مع كبار فنانين  على غرار الأستاذ “عباس بودن” ،”بن سعيد سليمان”، بوعجاج غانم”،” عبد القادر جريو”و غيرها من الشخصيات التي إضافت لمسة في مسيرتي الفنية.

 الديوان :كيف كانت علاقتك بالمسرح الجهوي بسيدي بلعباس ؟

انس:كانت علاقة ودية، أخوية و طيبة، لم تكن لديا اية مشكلة مع المسؤولين أو الممثلين داخل المسرح الجهوي بسيدي بلعباس ،الا ان انتقالي إلى عاصمة انقص من تعاملاتي مع المسرح الجهوي.

الديوان :دعنا نجول في ذات الحلقة، انتقالك للعاصمة فتح أمامك عدة أبواب من بينها قناة السابعة TV، تحدث لنا عن هذه المرحلة؟

انس:في الحقيقة هي تجربة رائعة و بعيدة نوعا ما عن المسرح، تهتم بالتقديم التلفزيوني،فقد كانت البداية في سنة2019 مع الكاميرا الخفية “تنخلع” و هذا ما سهل لي عدة أمور منها اعدادي لبرنامج “أنس شو” و برنامج آخر “حمبوك قولي” الذي يعكس الواقع دون تصنع، لا من طرف المقدم أنس تناح و لا من طرف الممثلين المدعوين الحصة التلفزيونية.

الديوان :مارأيك في واقع السينما الجزائرية حاليا؟

انس:بكل صراحة، السينما الجزائرية بحاجة ماسة إلى التسويق الفني، للوصول إلى العالمية، فنحن بحاجة إلى محتوى  الأفلام القديمة بطابع عصري و حضاري لإحياء السينما الجزائرية، لأن هذه الأخيرة ثقافة قبل أن تكون فن،اضافة الى التركيز على التقسيم العادل للميزانية المخصصة لإنتاج افلام سينمائية واعية و هادفة.

 الديوان :كيف يقضي أنس تناح يومه في شهر رمضان المبارك؟

 انس : حقيقة يوم غير عادي لأننا في فترة الحجر الصحي هذا من جهة، و من جهة أخرى  اضطر للخروج لتقديم حصة الخاص بي”انس شو” على قناة السابعة TV ،التي تعالج مواضيع راهنة  خاصة في ظل الظروف التي يشهدها العالم بسبب وباء كورونا، ثم العودة إلى المنزل الذي أقيم بع رفقة نخبة من فنانين معروفين، نتشارك في اعداد الفطور في جو أسرى، متمنين أن يرفع الله عنا هذا الوباء لتعود إلى حياتنا الطبيعية.

 الديوان:مارأيك في تنويع الدراما بين الجزائريين و السورين أو اللبنانيين..؟

انس: انا مع هذا التنويع لأنه سيكون وجهان لعملة واحدة، تمثيل و تكوين في الوقت ذاته، لأنهم كممثلين سواءا سورين أو لبنانين قد خضعوا لتدريبات و تكوينات مكثفة للوصول إلى نتائج مربحة، و بالتالي الدراما الجزائرية تستطيع استفادة من مثل هذه الخبرات و التجارب الفنية.

 الديوان :هل تحضر لمشاريع مستقبلية  بعد زوال هذه الفترة ؟

انس:نعم اكيد، نحضر لسلسلة” أنس شو ” و “حمبوك قولي ” بحلة جديدة ، كما توجد عدة برامج واقتراحات أخرى، نتركها مفاجأة لجمهور نا  الكريم.

 الديوان :ماهي الرسالة الختامية التى توجهها من خلال هذا المنبر الإعلامي ؟

انس:رسالتي  لكل محبي أنس تناح انتظروني دائما في أعمال ستنال اعجابكم إن شاء الله، و سأشرفكم في كل المحافل الفنية داخل و خارج الوطن بإذن الله، كما اشكر اختي لطيفة على هذا الحوار الشيق، المزيد من استمرارية  و النجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق