الثقافي

“تراتيل عاشق”، أول إصدار أدبي للشاعر محمد مشلوف…   قصائد  مرفوعة للوطن ،المرأة و الحب

صدر حديثا أول مولود أدبي للشاعر محمد مشلوف ،  بعنوان ” تراتيل عاشق” عن “دار الأنير للنشر و التوزيع” بولاية جيجل، و الذي سيثري المكتبة الوطنية  .

 هذا الديوان الذي جاء في حلة أنيقة و إخراج جميل و عدد صفحاته 140 صفحة قطع متوسط، يضم بين دفتيه 46 قصيدة،  تراوحت بين عمودية و  حرة وطنية وغزل.

و للإشارة فاءن القصائد تنوعت مواضيعها بين الغزلية و الوطنية،  فكان الوطن حاضرا في نبضه المفعم بعبق التاريخ و وسم الثورة، و كان للمرأة حضورا و رمزا على امتداد نصوصه، فكان الوطن و الأرض، الحبيبة و الأم، و كان النصف الثاني و الشريك الجميل في الحياة.

قد جمع تراتيله المفعمة بإرهاصات الروح وتوقانها إلى السمو بالمحبة والتآلف بين بني البشر ، تلك الروح السامية الزكية التي تشتغل على الطبيعة الاجتماعية للنفس و مدى تأثرها و تأثيرها في الجنس الأخر وفق الانفعالات الناتجة عن العشق و الهوى و الغرام ،  و بالمقابل لذلك يغوص الشاعر بالقارئ في عميق الآلام و الوخزات الناتجة عن ذلك التباعد العاطفي و الحاجة للأخر وفق طبيعة الحياة البشرية ،  و قدم له لهذا الديوان الشعري الأستاذ قادري عبد المالك.

و قد اختار الشاعر مشلوف محمد عناوين قصائده بعناية للتعبير عن مرامي و مدارك حسية و خلجات نفس مرهفة المشاعر تلمس وجدان القارئ ، و من بين عناوين القصائد نذكر مايلي : “الجــزائـر”، “وَرقٌ بِعيـــنِ يَمــامَـتِي”، “إعتِـرَافـات”، “أخبِـرِي النّاسَ عَنّـي”، لأجـلك”، “أنـــا العزيــــز”، “أمَــانِي ودُمُوع”، “سَألَتنِي مَن أكُون”، “أنَــا البلِيـــدَة”، “أيّ نُبوءَة تَحقّقت؟”.

وعن هذا المؤلف قال الشاعر محمد مشلوف أنه أول تجربة و خطوة مع النشر مع العلم أن تجربته مع الشعر ليست جديدة فهو له حضور في كل الملتقيات الأدبية التي تقام بولاية غليزان، و هو أيضا عضو بارز في النادي الأدبي “مينا” فرع بلدية “حد الشكالة” بولاية غليزان  الذي نصب في الأشهر الماضية ، ويعتبر من العناصر النشطة في الحقل الأدبي و الثقافي قضلا عن كونه ناشط جمعوي ضمن تكتل “الجمعية  الوطنية لترقية  المجتمع المدني و المواطن” بذات البلدية .

 

 

ابتهال منال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق