آخر الأخبار
أخر الأخبار

ترامب كما يبدو مستعد للإقدام على صفقة نفطية

تحت العنوان أعلاه، كتبت آنا كوروليوفا، في “إكسبرت أونلاين”، حول تحقيق موسكو الهدف الذي انسحبت في سبيله من “أوبك+”، فهل تكسب الخطوة التالية؟

وجاء في المقال: الصدمة التي تلقتها شركات النفط من انهيار “أوبك+”، تقلق الولايات المتحدة جدا، على الرغم مما سبق من تصريحات السلطات.

وعليه، يعتزم وزير الطاقة الأمريكي دان برويت أن يناقش مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الوضع في سوق النفط العالمية. ذلك ما نقلته وكالة بلومبرغ، استنادا إلى مصادرها الخاصة، عن وزارة الطاقة الأمريكية. ولكن، لا توجد معلومات حتى الآن عن موعد إجراء المباحثات بالضبط.

وبحسب الوكالة، سيناقش الوزيران السبل التي يمكن عبرها لأكبر منتجي الخام في العالم مواجهة مشكلة التقلبات في أسواق النفط العالمية في هذه الفترة غير المسبوقة من الاضطرابات.

كما جرت، الاثنين، مكالمة هاتفية بين الرئيسين الروسي والأمريكي، فلاديمير بوتين ودونالد ترامب. ناقشا خلالها حالة سوق النفط واتفقا على التشاور حول هذا الموضوع على مستوى وزراء الطاقة. وكما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير في وقت لاحق، لاحظ الرئيسان في المحادثة الهاتفية أهمية أسواق الطاقة المستقرة.

وبحسب المحلل في  Freedom Finance، فاليري إميليانوف، تشير واقعة لجوء واشنطن مباشرة إلى موسكو في محاولة لتنظيم إمدادات النفط في السوق، إلى أن حسابات الكرملين كانت محقة: فالإدارة الأمريكية ترى في أسعار النفط الحالية تهديدا خطيرا لنمو النفط الصخري. وفي الواقع، لم تُخف روسيا أن هدفها منذ البداية لم يكن إزاحة المملكة العربية السعودية من السوق، إنما النفط الصخري.

ويرجّح إميليانوف أن روسيا تنظر إلى المفاوضات في الولايات المتحدة بوصفها فرصة لرفع بعض العقوبات، وبشكل أساسي عن مشروع “السيل الشمالي-2”. ولكن، من الصعب جدا توقع ما إذا كان البيت الأبيض سيُقدم على ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق