رياضة
أخر الأخبار

خبر مفرح للحمراوة… شركة وطنية على بعد خطوة من شراء غالبية الأسهم بمولودية وهران

هناك خبر مفرح للحمراوة يقترب من يوم لآخر للفريق الأكثر شعبية بالباهية وهران وهو ما يتعلق بقدوم شركة وطنية لشراء غالبية الأسهم بالفريق، مثلما فعلتا بقيت الشركات الوطنية مع كل من العميد، شباب قسنطينة، شبيبة الساورة، شباب بلوزداد واتحاد العاصمة. حسب مصدر مسؤول بالفريق فإنه إما شركة “هيبروك” أو شركة وطنية أخرى ستشتري غالبية الأسهم وأن القرار قد اتخذ بأعلى هرم السلطة وأن القضية هي قضية وقت وفقط. إن تأكد هذا الخبر فإنه سيثلج صدور الجميع ببين مولودية وهران لأن هذا سيعني نهاية المشقة والعناء، سواء من المشاكل الإدارية والصراعات الكبيرة بين مختلف الأطراف أو أيضا من المشاكل المالية وفي انتظار ترسيم هذه الاتفاقية ومجيء الشركة الوطنية التي تبقى الأوّل والأخير بالنسبة للأنصار، الذين لا يريدون أن يأتي أي شخص على رأس الفريق بل يريدون شركة وطنية مثل بقية الفرق التي منحت لها شركات وطنية. مع التذكير أنه سبق وأن وقعت مولودية وهران على مرتين  بروتوكول لقدوم شركتين وطنيتين، في سنة 2012 مع نفطال وفي بداية 2019 مع شركة هيبروك، لكن لغاية الآن لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي، فهل ستكون هذه المرة هي المرة التي سيتم فيها توثيق الاتفاق وتحقيق حلم كل الحمراوة، مع العلم أنه سابقا كان هناك حديث في الكواليس عند مجيء شركة المناجم “منال”، لكن لغاية الآن لم يطرأ أي جديد وتبقى مولودية وهران تنتظر هذا اليوم الكبير. نشير أن شركة “هيبروك قدمت هذا الموسم إعانة تصل 11  مليار سنتيم وقدمت وعود لتقديم إعانة أخرى في هذه الصائفة والإعانة الأخيرة بثلاثة ملايير سنتيم هي التي سمحت للإدارة بأن تسوي نسبيا وضعية اللاعبين المالية.

نموذج مركز التكوين جاهز وسيقدم للإعلام هذه الأيام

منحت إدارة الفريق الحالية إلى مكتب دراسات مهمة تجهيز نموذج وهيكل مركز التكوين والتدريب لفريق مولودية وهران وحسب ما علمناه فإن هذا النموذج جاهز وسيتم تقديمه في ندوة صحفية لمختلف وسائل الإعلام، وستكون هذه الخطوة الأولى لبناء هذا المركز والذي يبقى الهدف للمدى المتوسط والبعيد ورغم هذا تبقى بعض التحفظات عند المدير العام، سي الطاهر شريف الوزاني، حيث صرّح لنا في هذا السياق : “النقطة الأولى التي نتحدث عنها وهي ما يتعلق بالوثائق الرسمية للقطعة الأرضية التي قدمت لمولودية وهران، ورغم أن الأرضية متواجدة بالقرب من الملعب الأولمبي الجديد بين سيدي البشير وبلقايد، إلاّ أنه رسميا لا نملك الوثائق الرسمية لملكنا هذه الأرضية بصفة قانونية. النقطة الأخرى التي أتحفظ بشأنها وهو أنني تمنيت لو يكون بحوزتنا أرضية بعشر هكتارات وليس ثلاثة، وهذا لكي نتمكن من القيام بمشاريعنا في مركز التكوين والتدريب وبناء عدة مرافق تدريبية بداخله، لو تمنح لنا أرضية أخرى سيكون أفضل بالنسبة لنا وأبقى أيضا أطالب بالمركب الرياضي لكاسطور لتتدرب الفئات الشبانية وأن نتمكن من تكوين شبان، حيث نجاح مولودية وهرا في المستقبل سيكون بواسطة الشبان التي ستخرجهم من مركز تكوين، يجب أن يكون لنا فريق مكون بنسبة كبيرة من أبناء الفريق ومدينة وهران“.

 

الأكيد وهو أن تحقيق مشروع مركز التكوين ومركز التدريبات على الأقل يمرّ عبر وجود إمكانيات مادية كبيرة وبهذا قدوم شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم هي السبيل الوحيد لكي يكون لفريق مولودية وهران مركز تكوين خاص به.

 

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق