الوطني
أخر الأخبار

رغم تعاقب 4 ولاة، و 5 وزراء …مشروع 197 سكن Lpa بوهران …7سنوات ومازال

وعد نائب مدير ديوان الترقية و التسيير العقاري بوهران مكتتبي مشروع 197 سكن ترقوي مدعم ببلقايد و الذي لازال يراوح مكانه منذ 2013 وهو متوقف لحد الساعة بإختيار مؤسسات جديدة للإنجاز خلال الاسبوع القادم حسبما كشفه هؤلاء امس للديوان.

وياتي ذلك بعد ان طال صبر هؤلاء المكتتبون طيلة 7 سنوات كاملة من التماطل بين إدارة الأوبيجيي  و المقاولات التي تم تعيينها بطرق يشوبها الغموض ، مما دفع بالوالي الأسبق مولود شريفي بإتخاذ قرار بتوقيفها و اعطى تعليمات لمدير الأوبيجيي محمد بارود الذي انهيت مهامه هو الآخر منذ أيام قليلة بتعيين مؤسسات إنجاز جديدة  وإستدراك التأخر الكبير المسجل في هذا المشروع السكني الذي حطم كل الأرقام القيااسية في التاخر، ومنح شهرين لإتخاذ كل الإجراءات المناسبة و إعادة إطلاق الأشغال.

 ولكن يقول المكتتبون والذين يعانون الأمرين وهم أرباب عائلات و يقاسون تكاليف الإيجار و المعيشة معا ان تعليمات الوالي الأسبق ضربت عرض الحائط و لحد الساعة وبعد مرور عاما كاملا لازالت إدارة الأوبيجي لم تتمكن من إطلاق الأشغال مجددا وتبرر هذا التأخر بمبررات لم يهضمها المكتتبون ، خاصة التذرع بالظرف الصحي الحالي رغم تعليمات وزير القطاع الحالي كمال ناصري ووالي ولاية وهران عبد القادر جلاوي بإعادة إطلاق كل الأشغال المتوقفة.

وكشف المكتتبون الساخطون على هذه الوضعية التي أثرت على عائلاتهم خاصة ابناءهم المتمدرسون و الذين يتم تسجيلهم في كل مرة في مدرسة مختلفة توازيا مع ترحالهم من مسكن لآخر بسبب الإيجار وهو ما أثر على مستوى تحصيلهم الدراسي كما يقول هؤلاء بنبرة غضب.

 

وتم إطلاق صيغة الترقوي المدعم بولاية وهران عام 2011 لتتم كل الإجراءات الخاصة بتحديد قوائم المستفيدين و إطلاق المشاريع في 2013 ومنذ ذالك الحين ورغم اداء كل المكتتبين للاقساط المالية ومنهم من باع كل مأمامه ووراءه حسب تعبيرهم ، ومنهم من اخذ سلفة لتسديد هذه الأقساط ، ولكن المشروع بقي متوقفا طيلة هذه المدة بمبررات مختلفة حملوا مسؤوليتها لديوان الترقية و التسيير العقاري بوهران الذي عجز حسبهم حتى عن تعيين مكتب دراسات للمشروع.

وكان المكتتبون قد نظموا عدة إحتجاجات ووقفات سلمية يطالبون فيها بسكناتهم ، إلا انه وفي كل مرة يخرجون بوعود لا تتجسد على أرض الواقع  رغم مرور 4 ولاة على ولاية وهران ، و 6 وزراء على رأس الوزارة الوصية.

واكد المكتتبون انه ورغم الظرف الصحي الطارئ الذي تمر به البلاد و الإجراءات الإحترازية المتخذة إلا أنه لا سبيل لهم من إيصال إنشغالهم لوالي الولاية الحالي عبد القادر جلاوي سوى عبر وسائل الإعلام بعد أن قدم ممثلوهم طلبا لمقابلة المسؤول التنفيذي الأول إلا انه لم يتم الرد على طلبهم حتى الساعة، مؤكدين ان صبرهم طال بعد 7 سنوات كاملة.

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق