الحدث

قتل فرنسا للشهيد علي منجلي… اليمين الفرنسي المتطرف يعترض على اعتراف ماكرون

اعترض اليمين الفرنسي المتطرف على مسالة اعتراف الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون بأن الشهيد علي بومنجل توفي مقتولا من قبل الجيش الفرنسي سنة 1957، خلافا لرواية السلطات الفرنسية من أنه توفي منتحرا.

وقالت زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، مارين لوبان، في تغريدة لها على تويتر، أن الرئيس ماكرون “باعترافه الأخير حول اغتيال الشهيد على بومنجل، بعث رسائل واشارات كارثية حول الاعتذار والتوبة تغذي الانقسام وتزيد الكراهية”. وأضافت لوبان “بينما تتقدم الطائفية الإسلاموية وتتغذى على نقاط ضعفنا، يواصل ماكرون إرسال إشارات كارثية للتوبة والانقسام وكراهية الذات على رأس الدولة”.

من جهته، قال القيادي في حزب “التجمع الوطني”، لويس آليو، أن “الإفراط في الاعتذار للجزائر سيؤدي إلى تفاقم التوتر حول مسائل الذاكرة بين البلدين”. مضيفا، في تغريدة له على تويتر، أن ذلك “سيزيد الانقسام الوطني في فرنسا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق