رياضة

مولودية وهران…..الفاتح مارس يقترب ولا جديد في ملف إجازة النادي المحترف

 ستكون إدارة مولودية وهران مجبرة على دفع غرامة مالية تصل 20 مليون سنتيم بسبب عدم احترام البروتوكول الصحي في اللقاء الأخير للفريق بالخروب ضد شباب قسنطينة  ونشير أنه في الأسابيع الأخيرة كانت هناك العديد من الغرامات المالية التي سلطت على الفريق الوهراني لعدة أسباب من بينها غرامة وصلت 30 مليون سنتيم بسبب عدم إتمام ملف إجازة النادي المحترف والتي سيكون آخر أجل لها يوم الاثنين المقبل الموافق للفاتح مارس، وفي حال لم يتم منح هذه الوثائق فإن الفريق سيكون معرض لعقوبات من بينها خصم نقطة من رصيده، لغاية الآن العقوبات هي غرامات مالية، لكن لجنة الانضباط للرابطة المحترفة من صلاحياتها أن تعاقب الفريق بخصم نقطة من رصيده.

لغاية الآن لم ينجح الرئيس محياوي من الانتهاء من هذا الملف ويبقى فريق مولودية وهران الفريق الوحيد رفقة إتحاد بلعباس الذي لم يتمكن من ذلك مع العلم أن آخر أجل يقترب من يوم لآخر، في الوقت الذي يبقى محياوي يعد بحل هذا المشكل في أقرب وقت ممكن قبل انتهاء الآجال، ولكن الغريب في المسألة وهو أنه من أجل تحيين الملف يجب عقد جمعية عامة للمساهمين واجتماع مجلس الإدارة ولغاية الآن لم يتقرر ذلك بعد، عدا إن كان قرر أن يمرر الوثائق الملزمة بالتوقيع على المساهمين من دون أن يجتمع بهم وهنا أيضا الغريب في الأمر  كيف لمساهمي فريق مولودية وهران وخاصة أعضاء مجلس الإدارة لا يجتمعون بتاتا فيما بينهم، رغم أنه في وقت سابق كان بع المساهمين من بينهم بن عمر سفيان وحتى يوسف جباري كانوا قد طالبوا بضرورة عقد هذا الاجتماع، لكن الرئيس الطيب محياوي بقي في كل مرة يراوغ ويؤجل هذا الاجتماع وإلى متى سيبقى الفريق يسير بطريقة أحادية من مسير واحد في غياب المساهمين الذين لا يشاركون أبدا في تسيير الفريق؟

في سياق آخر، تبقى مسألة دفع مستحقات اللاعبين تراوح مكانها، خاصة وأن محياي كان قد وع بدفع مستحقات اللاعبين قبل لقاء بارادو وسيكون على الأقل اليوم مجبرا أن يظهر حسن نواياه للاعبين، سواء بالبداية في دفع الرواتب الشهرية العالقة وأيضا منح المباريات وهذا من أجل وضع رفقاء مصمودي في أحسن الظروف الممكنة تحسبا للقاء السبت ضد نادي بارادو، لأن اللاعبين يقومون بالدور المنوط بهم على أحسن وجه والكرة تبقى دائما في يد الرئيس محياوي المطالب بأن يجد الحلول للأزمة المالية لكي يواصل الفريق سيره الحسن وتبقى النتائج إيجابية لأطول مدة ممكنة، خاصة وأنه يريد أن ينهي فريقه على الأقل مرحلة الذهاب في البوديوم”، الأمر الذي يبقى ممكنا شريطة وضع الفريق في ظروف جيدة عموما…

 

ل.ناصر

RépondreTransférer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق