الحدث
أخر الأخبار

هؤلاء غير معنيين بعطلة “كورونا”

كشف المرسوم التنفيذي الذي وقعه، السبت، الوزير الأول عن القطاعات الحيوية المستثناة من العطلة الخاصة المدفوعة الأجر بسبب تفشي فيروس كورونا “كوفيد 19”  والبالغة عددها 10 قطاعات حساسة.

وفق المرسوم الصادر بتاريخ 21 مارس2020 تحت رقم 20 والصادرة عن الوزير الأول فإنه يستثنى من العطلة مستخدمي قطاع الصحة بجميع رتبهم ومستخدمي الأمن الوطني ومستخدمي الحماية المدنية ومستخدمي الجمارك ومستخدمي إدارة السجون ومستخدمي المديرية العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية ومستخدمي مراقبة الجودة وقمع الغش (قطاع التجارة) والمستخدمين الموضوعين تحت السلطة البيطرية

كما يستثني المرسوم من العطلة المستخدمين المكلفين بمهام النظافة والتطهير والمستخدمين المكلفين بمهام المراقبة والحراسة. هؤلاء يستثنون من العطلة الاستثنائية ويمارسون عملهم بانتظام، أما باقي المؤسسات والإدارات العمومية سيتم تسريح نسبة 50 بالمائة من الموظفين حسب تقدير السلطة التي لها صلاحيات التعيين. وحسب الوزارة الأولى فإن مدة العطلة الاستثنائية 14 يوما ابتداء من اليوم الأحد 22 مارس 2020، ويمكن أن تمتد كلما اقتضت الضرورة حسب حالة تفشي فيروس كورونا، مؤكدا أنه تقرر رسميا وقف جميع وسائل النقل الجماعي العمومية والخاصة داخل المدن وبين الولايات وكذلك حركة القطارات مع تسريح 50 بالمائة من الموظفين والاحتفاظ فقط بمستخدمي المصالح الحيوية الضرورية مع الاحتفاظ برواتبهم وتسريح النساء العاملات اللواتي لهن أطفال صغار. وجاء هذا تنفيذا لقرارات رئيس الجمهورية الذي  أمر بتسريح العاملات اللواتي لهن أطفال صغار وغلق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى بصفة مؤقتة. وسيجري تطبيق هذه الإجراءات ابتداء من يوم الأحد على الساعة الواحدة صباحا إلى غاية الرابع أفريل القادم ويمكن رفعها أو تمديدها إذا اقتضت الضرورة. كما قرر ضبط السوق لمحاربة الندرة بتوفير جميع المواد الغذائية الضرورية وتكليف وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالتنسيق مع وزارتي التجارة والفلاحة والتنمية الريفية بتعقب المضاربين واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم بما فيها تشميع مستودعاتهم ومتاجرهم، والتشهير بهم في وسائل الإعلام وتقديمهم للعدالة. كما أمر بتدعيم لجنة اليقظة والمتابعة الحالية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بلجنة علمية لمتابعة وباء كورونا فيروس (Covid.19)، تشكل من كبار الأطباء الأخصائيين عبر التراب الوطني تحت إشراف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، وتكون مهمتها متابعة تطور انتشار الوباء وإبلاغ الرأي العام بذلك يوميا وبانتظام. وقد عين الطبيب الأخصائي في الأوبئة الأستاذ جمال فورار المدير العام للوقاية بالوزارة ناطقا رسميا باسم هذه اللجنة العلمية الجديدة. تجدر الإشارة أنه دعا رئيس الجمهورية المواطنات والمواطنين إلى الحد من التنقل حتى داخل أحيائهم لتجنب انتشار الوباء، وأمر مصالح الأمن بالتشدد مع أي تجمع أو مسيرة تهدد سلامة المواطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق