آخر الأخبارالحدث

وزارة الخارجية تستدعي سفير فرنسا لدى الجزائر  

بلاني: “فرنسا تريد فرض أمر واقع

بلاني:  تسيير الهجرة غير الشرعية  يفرض ادارة مشتركة و ليس امرا واقعا يخضع لاعتبارات احادية

 

 

 

استدعى الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رشيد شكيب اليوم الأربعاء، السفير الفرنسي بالجزائر لإخطاره باعتراض رسمي من الحكومة الجزائرية على القرار أحادي الجانب المتمثل في تقليص حصة التأشيرات الممنوحة للجزائريين.

وكان المبعوث الخاص المكلف بالقضية الصحراوية و بلدان المغرب العربي، عمار بلاني، قد أعرب يوم الثلاثاء عن أسفه لقرار فرنسا تشديد شروط منح التأشيرات للرعايا الجزائريين، معتبرا اياه بـ”غير المنسجم” و “غير المناسب“.

و في تصريح لوكالة الأنباء أكد بلاني قائلا: “لقد سجلنا هذا القرار غير المنسجم و نعرب عن أسفنا لهذا القرار“.

و اضاف المبعوث الخاص، ان “القرار غير مناسب من حيث الشكل لأنه يأتي عشية تنقل وفد جزائري لفرنسا بهدف تقييم جميع الحالات التي لم يبث فيها بعد، و تحديد الطرق العملية الاكثر ملاءمة من اجل تعزيز التعاون في مجال تسيير الهجرة غير الشرعية“.

اما في المضمون، وفق بلاني “فان البعد الانساني يوجد في قلب تفاصيل العلاقة الجزائرية-الفرنسية و الشراكة الاستثنائية القائمة بين البلدين”، مضيفا ان “تسيير التدفق البشري  يستدعي تعاون صريح و مفتوح و يفرض ادارة مشتركة في ظل روح الشراكة و ليس امرا واقعا يخضع لاعتبارات احادية خاصة بالجانب الفرنسي“.

و كانت الحكومة الفرنسية قد قررت تشديد شروط الحصول على التأشيرة لرعايا كل من الجزائر و تونس و المغرب، بحجة “رفض” هذه البلدان الثلاثة منح جوازات المرور القنصلية الضرورية لعودة المهاجرين المبعدين من فرنسا”.

ودافعت وزيرة الدولة الفرنسية المكلفة بالمواطنة، مارلين شيابا، اليوم الأربعاء، عن القرار الذي أعلن عنه الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال، أمس الثلاثاء بخصوص تقليص عدد التأشيرات التي ستمنحها فرنسا إلى مواطني الدولة الجزائرية.

وأكدت الوزيرة، أن قرار فرنسا ليس لابتزاز الدول المعنية بالقرار مشيرة إلى أن “الهدف المنشود ليس تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين الجزائريين والتونسيين والمغاربة”.

وأوضحت شيابا، في تصريح لـ”فرانس أنفو”، أن رد فعل البلدان المعنية خير دليل على أن هذا القرار قد أثر كثيرا عليها.

من جهته وجه وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانيان، في تصريح لقناة “بي أف أم” رسالة للدول المعنية بقرار تقليص عدد التأشيرات، قائلا: “لطالما لن تستعيدوا مواطنيكم، فنحن لن نقبلهم عندنا”.

وأكد دارمانيان، أن فرنسا كانت بصدد التحضير لهذا القرار منذ شهور، إلا أنها كانت تنتظر الوقت المناسب للإعلان عنه.

وأشارت وسائل إعلام فرنسية، إلى أن هذا القرار جاء في إطار التحضير للانتخابات الرئاسية التي سيخوضها الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون، والذي يعول على اليمين الفرنسي ليفوز بعهدة رئاسية ثانية.

وأعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال، أول أمس الثلاثاء، أن فرنسا قررت تشديد شروط منح التأشيرات للجزائريين.

 

 

حورية/م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق