الحدث

30الف تلميذ شاركوا في مسابقة امتحان”السنكيام” البديلة.. كل التفاصيل حول طريقة الحصول على النتائج

انطلقت الاثنين 8 جوان  المسابقة الوطنية لشهادة التعليم الابتدائي “البديلة ” لدورة جوان والتي نظمها مجموعة من الاساتذة والقنوات التعليمة بالجزائرية والتي استقطبت ازيد من 30الف مشارك عبر مختلف ولايات الوطن حيث امتحنوا خلال يوم كامل في ثلاث مواد رسمية “العربية والرياضيات والفرنسية”

ونظمت المسابقة الوطنية لشهادة التعليم الابتدائي البديلة جوان 2020  وهذا باشراف القنوات التعليمة الجزائرية ، و المنظمة للمسابقة : قناة أبو مياسين، تعليم كوم، العيد شيخة، وقناة المعلّم إلياس شراد ، على ان تكون  الجوائز برعاية : منشورات المرشد ومنشورات كليك.

وصرح الاستاذ الياس شراد والذي يعتبر من ابرز القائمين على هذه المسابقة ” ان امتحان “السنكيام” البديل نظم الاثنين في اجواء جد رائعة ميزها  التفاؤل الكبير الصادر عن اولياء التلاميذ وابنائهم الذين لبوا  نداء المسابقة وخضعوا لجميع الشروط المطلوبة، مؤكدا ان ازيد من 30الف تلميذ امتحن  في المواد الثلاثة عبر المواقع الرسمية التي منحت للممتحنين، و لانجاح هذا الامتحان تم تسخير 50استاذ كلفوا بمتابعة الامتحان على ان يتولوا عملية تصحيح اوراق الاجابات تحسبا للافراج عن النتائج بداية من 21 جوان المقبل. واوضح الياس شراد انه سيتم وضع موقع الكتروني خاص من اجل الافراج عن النتائج  على مستوى الموقع الكتروني يلزم على المعني ادخال  رقم الهاتف، رقم ميلاد التلميذ المشارك في الامتحان حيث يتمكن بعد ذلك استخراج نقاط المواد الثلاثة زائد المعدل زاد الشهادة  التي تمنح له زائد موعد تسليم الجائزة اذا كان  من الاوائل، مشيرا ان القائمين على المسابقة يعملون جاهدين من اجل تكريم اكبر عدد من التلاميذ الناجيحن خاصة وانهم لقيوا دعم كبير من عدة مؤسسات  على غرار منشورات المرشد الجزائرية، جميعة علماء المسلمين لبوزريعة ، و الرائد ومنشورات كليك وغيرها.

هذا وعرفت المسابقة التحاق ممتحنين جدد في كل ساعة حيث تمت  الاجبابة على الاسئلة الكترونيا، حيث يتم ارسال الإجابات ( تملء الورقة الإلكترونية بعد انتهاء من الحل فقط .)

والتزم  اولياء  التلاميذ بحراسة ابنائهم الممتحنين بعد ان طلبوا من قبل القائمين على الامتحان  ان يشهدوا امام الله عدم استعمال الالة الحاسبة وعدم تقديم مساعدة في ترجمة او شرح اي كلمة ويمنع تمديد وقت الامتحان للابن لاكثر من (دقائق ويمنع تقديم اي نوع من المساعدة مهما كان نوعها وان معلومات التلميذ التي تقدم صحيحة.)

تجدر الاشارة ” انه المسابقة بدأت بفكرة بسيطة من ولي تلميذ  ( أم أنيس )، وأضحت مشروعًا لأكبر القنوات التّعليمية للمدرسة الابتدائية في الجزائر  مع جوائز قيّمة لمجموعة من الأوائل مهداة من منشورات المرشد ومنشورات كليك، وتهدف المسابقة التي هي اختيارية من اجل تشجيع التلاميذ على مراجعة دروسهم والتنافس من اجل تحقيق نتائج جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق