حوارات

الفنّان القدير “الطيب بن نعيجة” للديوان : “مسلسل بنت البلاد عمل تلفزيوني جديد يحاكي الواقع الجزائري”

 أجمل ما في "بنت البلاد" التنوع الثقافي وروح العمل الجماعي

البرامج الرمضانية هذه السنة شهدت تحسنا واضحاً

حاورت الدّيوان الفنان القدير الطيب بن نعيجة، لتجعل جمهوره يتعرف عليه أكثر وعلى يومياته في الشّهر الفضيل، ويذكر أن الفنان قدّم شخصية رائعة إلى جانب أبطال مسلسل “بنت البلاد” العمل الدرامي الرائع من حيث جودة الصورة والإخراج والتمثيل، وكان الحوار معه كالتالي.

حاورته : لطيفة عبادة

الديوان: بداية شكرا لكَ على قبول الدعوة، نريد أن نتحدث عن الشخصية الاجتماعية للطيب بن نعيجة؟

الطيب بن نعيجة: اشكركم كثيرا على هذه الالتفاتة الطيبة، بدايةً الطيب بن نعيجة شخص اجتماعي بطبعه، ابن مدينة سطيف، من مواليد 1967، متزوج وأب لأولاد، ممثل محترف بالمسرح بعدها انطلقت في عالم التلفزيون والسينما.

الديوان : صف لنا تجربتك في عالم التمثيل، و ماهي أشهر الأعمال التي قدّمتها؟

طيب بن نعيجة: كانت تجربة حافلة بالنجاحات والأعمال المتنوعة، رغم كل الظروف إلا أننا استطعنا إيصال رسائلنا لجمهورنا العزيز الذي نطمح دائما إلى تقديم الأفضل له، ومن أشهر الأعمال التي قدمتها، بن باديس، بوبالطو، الصابر ينال، بيبش وبيبيشة، القصبة ستي، شعبان يغلبو رمضان، سبعة في الدار، بنت البلاد  وغيرها كثير خاصة ما يتعلق بالأعمال المسرحية.

الديوان: ماهي أصعب العقبات التي واجهتك منذ البداية؟

الطيب بن نعيجة: البداية لم تكن سهلة كما يعتقد البعض، فكل ميدان فيه عقبات ومشاكل وبرأيي هي أساس النجاح، خاصة في عالم التمثيل والحمد لله ذلك الزمن لم يعد وتحسّنت الأوضاع إلى الأفضل.

الديوان: مسلسل “بنت البلاد ” احتل الصدارة في هذا الشهر الفضيل، كيف تصف لنا شعورك تجاه هذا العمل الجديد؟

الطيب بن نعيجة: فعلا عمل جديد، احتل الصدارة من خلال نسبة المشاهدة لأنها تجربة جديدة وتحاكي الواقع الجزائري، وأهم مافيها التنوع في العادات والتقاليد، في اللهجات، حتى الديكور والملابس، الذي جُمع في عمل واحد أضاف لمسة جميلة للعمل، فمسلسل “بنت البلاد” جميل بكل المعايير ودوري فيه كان “الأب أو كما يلقبونني” بابا الحاج “كبير العائلة، فعلا عمل ممتاز في الأخير الجمهور من يقرر ورصدنا الإيجابية لديه واستمتاعه بكل تفصيل فيه.

 

الديوان: ماهي المشاكل التي واجهتك أثناء تمثيل مسلسل بنت البلاد؟

الطيب بن نعيجة: الحمد لله، خلال التصوير لم تكن لدي أي مشاكل بالعكس اشتغلت مع فريق ممتاز، وأوجه لهم التحية من هذا المنبر.

الديوان : كيف أثرت “كورونا” على إنتاج الأعمال التلفزيونية في الجزائر؟

الطيب بن نعيجة: “الكورونا” طالت حتى المجال الثقافي، وأثرت كثيرا على الأعمال الجديدة، التي كانت طور الإنجاز، ومنها من لم يرى النور بعد، ولازال معلقا إلى وقت لاحق، ونسأل الله تعالى أن يرفع عنا هذا الوباء.

الديوان : ما رأيك في البرامج التلفزيونية الرمضانية  هذه السنة؟

الطيب بن نعيجة: حقيقة نلاحظ تحسنا واضحا على بعض الأعمال التلفزيونية وإن شاء الله المزيد من التألق والإبداع.

الديوان: يريد جمهورك الكريم، أن يعرف كيف تقضي يومك في شهر رمضان؟ وما هو طبقك المفضل؟

الطيب بن نعيجة: أنا إنسان شعبي ابن حي شعبي أقضي يومي في رمضان ككل جزائري، ما بين السوق والبيت والأولاد وعبادة الرحمان والاستراحة من جو العمل خاصة الفترة التي سبقت رمضان كانت متعبة والحمد لله، أما طبقي المفضل سبق وقت قلت لكِ أنني ابن مدينة سطيف، أي من عشاق “شوربة الفريك”، فرمضان لا يحلو من دونها.

الديوان : ما هي الرسالة الختامية التي توجهها لجمهورك من خلال هذا المنبر الإعلامي ؟

الطيب بن نعيجة: أولا أشكركم وأتمنى لكم التوفيق والنجاح، وأوجه التحية لكل جمهوري، أتمنى أن أكون عند حسن ظنكم، وأقول لكم “صح رمضانك وصح فطورك وصح عيدكم” تابعوا مسلسل “بنت البلاد”، تحياتي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق