الوطني

الكاتب “إبراهيم قاري” يمثل غرب الجزائر في حملة “لكل شهيد شجرة”

تنطلق يوم الفاتح نوفمبر المقبل وتتواصل إلى غاية 5 جوان 2022

كشف للديوان الكاتب “إبراهيم قاري” عن توليه مهمة إدارة الحملة الوطنية “مليون ونصف مليون شجرة.. لكل شهيد شجرة” لمشروع “أبشر” في الناحية الغربية من الوطن، وتتعلق الحملة بغرس العدد سالف الذكر الذي يقابل عدد شهداء الثورة التحريرية الذين استشهدوا إبانها، كصدقة على أرواحهم من جهة وتعزيز الغطاء النباتي المتضرر قبل أسابيع بفعل الحرائق الأخيرة من جهة أخرى.

وذكر الكاتب قاري أن الحملة ستنطلق الفاتح من نوفمبر المقبل، على أن تتواصل إلى غاية 5 جوان 2022 المصادف لليوم العالمي للبيئة، فيما انضم إليها إلى غاية كتابة هذه الأسطر 7 ولايات تم انتقاء ممثلي معظمها، ويتم حاليا التحضير لها انطلاقا من التنسيق مع الجهات الرسمية على رأسها مديريات البيئة ومحافظات الغابات، التي تم مراسلة المديرية العامة لها، من أجل تأطير الحملة من حيث التوجيه خلال انتقاء أنواع الشجيرات والشتلات الملائمة لكل ولاية ومناخ، وكذا توفير كميات منها قصد غرسها وتأمين العتاد اللازم للعملية التي ستتم حسب ذات المصدر كل شهر، وتتواصل إلى غاية جوان من العام المقبل، يتخللها متابعة وضعيتها والاهتمام بها، كما جرى الحال خلال حملات التشجير التي تمت السنة الماضية، وأضاف “قاري” أن المبادرة ستختتم بحملة تحت شعار “شجرتك ما تنساهاش” لمراقبة وضعية الأشجار ومتابعتها من حيث السقي وتنظيف محيطها.

قاري ذكر أيضا أن حملة “لكل شهيد شجرة” ماهي إلا جزء بسيط من مبادرة “أبشر” الذي أطلقته جمعية “ينابيع الأمل للشاب والطفولة” الوطنية الاجتماعية التربوية الثقافية الإعلامية والهدف منها غرس القيم النبيلة في المجتمع، فيما تعد الحملة سالفة الذكر مجرد انطلاقة للمشروع المتضمن لحملات قيمة أخرى.

بلعظم.خ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق