الحدث

برودة في قواعد “الآفالان” بعد تزكية بعجي…  ضرورة تغيير المنظومة الفكرية والبشرية الفاسدة التي سيطرت على الحزب

تباينت ردود قواعد حزب جبهة التحرير الوطني بين مرحب و ساخط عقب تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما للحزب أمسية السبت، و إستقبلت هذا التغيير ببرودة غير مسبوقة مقارنة بالفترات السابقة التي كان الحزب في سدة الحكم طيلة العقود الماضية .

وفي هذا السياق أكد النائب البرلماني بلعربي كمال الذي كان من الوجوه الآفالانية المعارضة للأمين العام بالنيابة الساابق علي صديقي أن التغيير في الافلان لن يكون بتغيير أمين عام بأمين عام، بل بتغيير منظومة فكرية وبشرية فاسدة سيطرت على قرارات وتوجهات الحزب، ونزلت به الى مستويات دنيا من الانحطاط نرى انعكاساتها على واقع اليوم، وأضاف النائب عن ولاية وهران في تصريح للديوان أن جبهة التحرير “مريضة” و التغيير المنشود لازال بعيدا مادامت العقلية والسلوكيات نفسها لم تتغير ، وأكد بلعربي  أننا ننشد التغيير الذي يحقق جزائر 1954 وبيان أول نوفمبر  ، حينها يضيف المتحدث يمكننا الحديث عن التغيير في الحزب.

ومن جهته قال المناضل الشيخ محمد من القسمة السابعة للحزب بوهران  نتمنى من الأمين العام الجديد أن لا يسقط في فخ الجماعات الضاغطة و يسمع للقاعدة و ينظر للأفاق المستقبلية للحزب بإطارات وكفاءات الحزب و يجمع شمل المناضلين و ان يرعى مصلحة الوطن و لا غير ،وقال المتحدث ل “الديوان” حول نظرة القواعد للقيادة الجديدة للحزب أنه لا يهم من تولى القيادة بقدر ما يهم مستقبل الحزب مؤكدا ان على الوافد الجديد على كرسي العتيد أن يفتح حوارا واسعا ويصغي للقواعد وأن يتم تسيير الحزب بحكمة ورزانة خاصة خلال الفترة الحالية .

وفي ذات الردود ، لم يتقبل الكثير من مناضلي الحزب طريقة صعود بعجي للقيادة عن طريق التزكية بدل الصندوق، مؤكدين في منشورات غاضبة أن سلوكيات الماضي لازالت سائدة ، فيما أعاد آخرون التقليب في أوراق الأرشيف ومواقف بعجي المساندة للأمين العام الأسبق سعيداني وبعده جمال ولد عباس الموجود رهن الحبس بالحراش و المحسوب على مايسمى بالعصابات، كما نشروا تسجيلات مصورة للأمين العام الجديد وهو يدافع بإستماتة عن النظام السابق مؤكدين أن الحزب لازالت تسيره ايادي هؤلاء و ماحدث السبت “لا حدث”.

وكان بعجي قد وعد فور إعلان تزكيته بالأغلبية السبت بقصر المؤتمرات وخاطب الأمين العام الجديد للأفلان أعضاء اللجنة المركزية: ” سأحارب الفساد في حزب جبهة التحرير الوطني ولن أسمح أن يكون الأفلان ظهرا يركب أو ضرعا يحلب فاعينوني”.

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق