الحدث
أخر الأخبار

بعد نشرُ وسائل الإعلام لوجود دواء مضاد لكورونا .. المئات في رحلة بحث عن دواء كلوروكين

تحذيرات من استعماله بشكل فردي

الدواء فيه الكثير من المضاعفات ولا يؤخذ إلا بوصفة طبية من مختص

 

 

 

 

بعد إعلان وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  الإثنين، اعتمادها بروتوكول علاج يقوم على استعمال دواء الكلوروكين ضد حالات تأكدت إصابتها بفيروس كورونا، انطلقت رحلات البحث عبر الصيدليات لشراء هذا الدواء من  دون معرفة طبيعة هذا الدواء.

والكلوروكين دواء يعطى للمرضى بالملاريا والروماتيزم وأمراض أخرى، لكن مختصين وناشطين حذروا الجزائرين من استعماله دون إشراف من الأطباء وداخل المؤسسات الاستشفائية.

ودون حكيم صيادي على حسابه في فيسبوك “نشرُ وسائل الإعلام لخبر وجود دواء محلي مضاد لكورونا خلق ضغوطا رهيبة على الصيدليات.. هل كل ما يُعرف يُقال؟

واسترسل صاحب التدوينة “هذه شهادة صيدلي: اليوم أكثر من 30 طلبا على دواء plaquenil عندي فالصيدلية في أقل من ساعة.. الناس تسقسي وتحوس تشري وتخبيه. الدواء فيه الكثير من المضاعفات ولا يؤخذ إلا بوصفة طبية من مختص“.

وفي هذا السياق قال رئيس عمادة الاطباء بالجزائر محمد بقاط إن “نسبة مئوية كبيرة ينفع هذا الدواء في شفائها”، لكنه حذر من استعماله بطرق عشوائية “لا يجب أن يستعمل بصفة عشوائية بسبب انعكساته على القلب والكبد”، وقال رئيس عمادة الأطباء إنه “يجب استعمال الكلوروكين من طرف الأطباء داخل المستشفيات وفق طريقة يعرفونها هم“.

من جهته، قدم الطبيب سمير بوقصة نصائح عبر فيديو على حسابه في فيسبوك بخصوص دواء الكلوروكين ومحاذير استعماله بصفة شخصية، بعد أسئلة تلقاها من متابعيه.

وقال بوقصة إن الدواء يعالج أمراض نقص المناعة الذاتية أو الإصابة بلسعات حشرات ناقلة لميكروبات أساسا، لكنه لا ينفع دوما في شفاء المصابين بالكورونا، وذكر بأن الأمر لابد أن يخضع لإشراف طبي.

ودونت صفحة أخرى “تروج بعض المصادر في الجزائر إلى فعالية دواء “chloronique” كعلاج مضاد لفيروس كوفيد 19، فهل يعقل فعلا أن يكون الحل لهذا الوباء الذي يكاد أن يقضي على مدن بأكملها، بهذه السهولة!!؟ أم يروج له ليجعل من المواطنين الجزائريين فئران تجارب !!؟“.

وأضافت “بين متفائل ومتخوف من صحة ما يروج، وفي انتظار تأكيد صحة العلاج من عدمها، يبقى احترام التدابير الوقائية من الفيروس واجبة وحتما سارية المفعول!”

 

هواري/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق