الدولي

حقيقة وضع الغنوشي تحت الإقامة الجبرية

نفى رياض الشعيبي، المستشار السياسي لرئيس حركة النهضة، رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي، الأخبار المتداولة بشأن وضع الأخير تحت الإقامة الجبرية.

وقال الشعيبي في تدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك: “لا صحة لشائعة فرض الاقامة الجبرية على الاستاذ راشد الغنوشي”.

وأضاف: “إن الذين يعملون على نشر الشائعات في أجواء الانقلاب على الديمقراطية، إنما يريدون إثارة الفتنة في البلاد ولا يريدون خيرا بالتونسيين.”

ونبه إلى ضرورة التقصي قبل تصديق أي شائعة، من خلال العودة الى أصحاب الشأن أو عبر وسائل الإعلام ذات مصداقية.

وتعرض رئيس البرلمان التونسي،  الأحد، إلى وعكة صحية تطلبت نقله إلى عيادة طبية للخضوع للفحص.

وقال أحمد قعلول أحد مستشاري راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة الإسلامي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن الغنوشي أصيب بوعكة صحية غير خطرة.

وأوضح قعلول أن زعيم حزب النهضة “لم يدخل المستشفى ولا يعاني من أي شيء خطر”. وأشار إلى أنه تنقل إلى عيادة طبية ثم عاد إلى منزله.

وكشف مصدر من الحزب الإسلامي بنقل رئيس الحركة إلى المستشفى العسكري لإجراء فحوص بسبب وعكة صحية للمرة الثانية خلال يومين.

وذكر المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أن الغنوشي نُقل إلى المستشفى العسكري بسبب الارهاق ومضاعفات مرضه في وقت سابق بفيروس كورونا.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد أعلن تجميد أعمال البرلمان لثلاثين يوما وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتولي السلطة التنفيذية بنفسه.

وندّد حزب النهضة بالقرارات الرئاسية واصفا إياها بـ”الانقلاب على الثورة والدستور”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق