الوطني
أخر الأخبار

رئيس أمن ولاية وهران… “الزينيت” لم يتحصل على أي ترخيص من السلطات الأمنية أو الولائية

تم فتح تحقيق رسمي من طرف السلطات الأمنية بوهران في قضية فندق “‏ZENITH‏” الذي صدر بشأنه قرار غلق رسمي من طرف السلطات الولائية بعد الحفل الفني الصاخب  الذي إحتضنته قاعة الحفلات بهذا الفندق في ثاني أيام العيد وتم بثه على قناة تلفزيونية خاصة.

وأكد رئيس أمن ولاية وهران مراقب الشرطة السيد شاقور محمد للديوان أنه تم فتح تحقيق رسمي بشأن التجاوزات و خرق تدابير الحجر الصحي الساري من طرف المؤسسة الفندقية “‏ZENITH‏” ، مؤكدا ان القانون سيأخذ مجراه و على صاحب المؤسسة الفندقية تحمل مسؤولياته، مضيفا أن هذا الأخير لم يحصل على أي ترخيص بذلك سواء لدى السلطات الولائية او الأمنية.

وقررت السلطات الولائية بوهران الغلق الفوري لفندق “‏ZENITH‏” بوهران وقاعة الحفلات بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية ‏الخاصة بجائحة فيروس كورونا كوفيد-19، واحتضان نشاط عام بدون ترخيص مسبق.‏كما فتح تحقيق أمني بخصوص هذه الوقائع.‏

ويأتي ذلك حسب بيان مصالح ولاية وهران مساء يوم الثلاثاء أنه ومباشرة بعد أن تناهى إلى علم السلطات المحلية والأمنية بالنشاط الفني الذي انتظم ‏بقاعة الحفلات بفندق “الزينيت” بوهران، والذي تم بثه على قناة “الباهية” سهرة يوم ‏الاثنين 25 ماي 2020 واعتبارا لكونه نشاطا مخالفا لقواعد الحجر الصحي والتدابير الوقائية ‏التي أقرتها السلطات العمومية، تم بالتنسيق مع المصالح الأمنية المختصة لتطبيق القرار المتخذ.

ويؤكد والي ولاية  وهران حسب ذات البيان الذي تحوز الديوان نسخة منه أن السلطات العمومية ستتعامل بكل صرامة مع مثل هذه ‏الحالات باعتبارها مساسا بالسلامة والصحة العامة.‏

وأثارت هذه الخرجة غضبا و إستنكارا واسعا لدى الجزائريين، وعلق الكثيرون من رواد مواقع التواصل الإجتماعي متساءلين عن حرمان ومنع الاعراس العائلية  التي تبقى الكثير منها  معلقة منذ ما يزيد عن ثلاثة شهور ، في حين تنظم هذه الحفلات الصاخبة  وتنقل على قنة تلفزيونية في مشاهد خرقت كل تدابير الحجر،واكد آخرون أن الظرف الصحي الطارئ الذي تمر به البلاد و هي تفقد بشكل يومي ضحايا الوباء المتفشي عبر 48 و لاية غير مواتي لهذا النوع من الحفلات الصاخبة واعتبروا سلوك هذه القناة بغير الاخلاقي بالجرجة الاولى دون الحديث عن إحترافية القناة وهي تدوس مشاعر الجزائريين.

 فيما تساءل آخرون عن ردود سلطة ضبط السمعي البصري و التي تدخلت عدة مرات خلال هر رمضان المنقضي وانذرت عد فنوات بسبب تجاوزات مست حرمة الشهر الكريم او بحرمة المجتمع وتجاوزها الأخلاقيات المتعارف عليها منها حصص فكاهية للكاميرا الخفية، ومسلسلات وحصص مختلفة.

للتذكير فقد سبق وان سقطت هذه القناة التلفزيونية الخاصة في المحظور أياما قبل حلول الشهر الكريم عندما باشرت تسجيل حلقات من برنامج فكاهي للكاميرا الخفية حول موضوع “كورونا” في شوارع وهران في وقت كان ولايزال المجتمع الجزائري يعيش ألم و رعب هذا الوباء، مما اجبر هذه القناة على وقف التسجيل تحت ضغط الشارع الغاضب من هذه السلوكيات و الإنحرافات.

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق