رياضة

عدة لاعبين ومناجرة تعاقبوا على مكتبه بالإضافة إلى بلعطوي وعاصيمي…

محياوي يكثف من الاتصالات ويتجاهل إعادة الفريق للسكة الصحيحة إداريا

يبدو أن العائد لرئاسة مولودية وهران، الطيب محياوي قد تخلف نوعا ما عن الهدف الأوّل الذي رسمه عندما اختير رئيسا لمجلس إدارة منذ أكثر من أسبوع، ألا وهو إعادة الفريق للسكة الصحيحة من الناحية الإدارية تحسبا لمجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم، وهذا بجمع وتحيين جميع الملفات الإدارية لاسيما من أجل النيل من إجازة النادي المحترف التي تطالب بها هيأة رضا عبدوش.

ويهتم الطيب محياوي أكثر بالإستقدامات الصيفية، حيث يكثف من الاتصالات والغريب في الأمر وهو أنه لم ينهي من مسألة المدرب في تعيينه وراح يتفاوض مع العديد من اللاعبين ويبدو وكأنه لا يملك سياسة واضحة في هذا الشأن، خاصة وأنه في الساعات والأيام الأخيرة تعاقب عليه العديد من اللاعبين ووسطائهم وتفاوض معهم، مع اتفاقه لغاية الآن مع اللاعب السابق للنادي الإفريقي، بلخيثر مخطار.

فيما يخص مسألة المدرب مازال، بوعكاز، هو الخيار رقم واحد، لكن لم يقع بعد الاتفاق النهائي بين الطرفين، لأن محياوي متحفظ كون المدرب متواجد بسويسرا وكونه غير قادر حاليا أن يحلّ بوهران. نشير أنه هناك أسماء أخرى مقترحة من بنيها، سليماني ولكناوي أيضا.

وكان قد تفاوض محياوي أيضا مع الحارس الأسبق للفريق، محمد رضا عاصيمي، الذي تنقل إلى مقر عمله ب”كوربي” وهو مرشح لكي يكون ضمن الطاقم الفني مدربا للحراس.

هناك أيضا عمر بلعطوي الذي تفاوض معه محياوي ويكون قد اقترح عليه منصب مدير رياضي، خاصة بعد أن علم أن عبد الحفيظ تاسفاوت لن يقبل العمل في منصب مدير رياضي، خاصة في الظرف الحالي، لأن الأمور ليست واضحة بعد، في الوقت الذي يبدي المدرب السابق لشباب عين تموشنت استعداده للعمل في هذا المنصب هو الذي يعرف البيت جيدا.

فيما يخص اللاعبين، فقد جلس محياوي مع مناجير الحارس أسامة ليتيم ووقع اتفاق مبدئي لكي يبقى بالفريق، حيث سيتم منحه مستحقاته العالقة، حوالي ستة رواتب شهرية ويقع الاتفاق على الراتب الجديد وبنسبة كبيرة سيحل بوهران الأسبوع المقبل.

يفكر محياوي أيضا في استرجاع، زين الدين مكاوي، الذي فسخ عقده مع شريف الوزاني سابقا وممكن أن يحل بوهران من أجل الاتفاق والتوقيع مجددا مع “الحمراوة”، هو الذي يبقى من بين العناصر المحبوبة من طرف الأنصار.

فيما يخص الإستقدامات، فإن المثير من اللاعبين ووسطاء اللاعبين تعاقبوا على مقر عمل السيناتور السابق، ويتعلق الأمر على سبيل المثال، ثلاثة لاعبين من إتحاد بلعباس، الحارس مرسلي، الظهير الأيسر بلبنة والمدافع المحوري قرمودة”، هناك أيضا الظهير الأيسر لأهلي برج بوعريريج، بعوش، خريج مدرسة جمعية وهران. هناك أيضا أسماء عواج وبلخير من مولودية العاصمة.

الأكيد وهو أن الطيب محياوي لا يجب أن يتخلف عن هدفه الأول وهو إعادة الفريق للسكة الصحيحة إداريا، لأن ما يطالب به الأنصار حاليا وهو مجيء شركة وطنية لشراء غالبية الأسهم وليس جلب لاعبين جدد، ربما تعيين مدرب وأيضا مدير رياضي ومدير عام هي أولويات أخرى، أما مسألة جلب اللاعبين الجديد واتخاذ قرارات بشأن لاعبي الفريق الحاليين، يجب أن تترك للمسؤول الأول عن العارضة الفنية، الذي يجب أن يعيّن في اقرب وقت ممكن ومنح الأولوية لتحيين وجمع مختلف الوثائق الإدارية، خاصة التقارير المالية والمصادقة عليها.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق