الحدث

لجان التحقيق الوزارية تطيح بالكثير من الرؤوس….حركة تحويل وإنهاء مهام واسعة في قطاع التربية

كشفت مصادر  أن المسؤول عن القطاع محمد واجعوت باشر حركة تغيير واسعة ستشمل مسؤولين مركزيين ومدراء تربية في العديد من الولايات وهذا بعد تقييم أداء الكفاءات بالاعتماد على بطاقية استحدثها الوزير كانت وراء إنهاء مهام مديري تسيير الموارد البشرية والتكوين وكدا نائب مدير التوثيق في الوزارة، إضافة الى مدير التربية لولاية المسيلة في انتظار ما ستسفر عنه لجان التحقيق التي تم إيفادها إلى الولايات مؤخرا للتحقيق في سوء التسيير الحاصل في المديريات.

وأوضحتنفس المصادر أن حركة تغييرات وتحويلات سيعرفها القطاع خلال الأيام القليلة المقبلة، تحسبا للدخول المدرسي القادم، وهي الحركة الاولى متذ مجيء الوزير واجعوت على رأس القطاع، رغم الضغط الكبير الذي سجل مباشرة بعد توليه المنصب، ومطالبة الشركاء الاجتماعيين ومسؤولبن من القطاع، بـ “تصحيح” تغييرات وتعيينات كان الوزير السابق عبد الحكيم بلعابد قد أجراها ساعات قبل مغادرته مبنى المرادية.

وأوضحت المصادر أن هذه الحركة كانت مرتقبة خاصة بعد إيفاد لجان تحقيق إلى الولايات عقب احتجاجات الشركاء الاجتماعيين عن سوء التسيير الحاصل عبر عدة ولايات والذي كان محل ملفات رفعت للوزير واجعوت خلال اللقاءات الثنائية مؤخرا وهي ايضا نتيجة تقييم أداء المسؤولين إذ إن الوزير تجنب إجراء أية حركة لعدم اتهامه بالدخول في تصفية حسابات كون أي تغيير او تحويل أو إنهاء مهام لابد أن يكون مسبوقا بتقييم شامل لأداء المسؤول المعني، وهو ما يفسر استحداثه”بطاقة تقييم لأداء الكفاءات..”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق