الوطني

تقليد الرتب لعدد من إطارات الجمارك في عيدهم العالمي بالشلف 

أحيت المديرية الجهوية للجمارك بالشلف ، بمقرها الجديد ، الثلاثاء ، فعاليات اليوم العالمي للجمارك المصادف لتاريخ 26 جانفي من كل سنة ، تحت شعار ” الجمارك تعزز الإنعاش ، التجديد والمرونة لضمان سلسلة لوجيستية مستدامة ” .

أشرف والي الولاية لخضر سداس على فعاليات الاحتفال ، بحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي و المدير الجهوي للجمارك وأعضاء اللجنة الأمنية و بعض المديرين التنفيذيين، والأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين  .

وتقدم الوالي في كلمته بتهنئة أعوان وضباط الجمارك بيومهم العالمي ، وثمن الدور الكبير للجمارك في مكافحة كل أشكال التهريب ، كما أشاد بالمجهودات المبذولة من طرف مدير التجهيزات العمومية في الوقوف على وتيرة الأشغال في إنجاز المقر الجديد للمديرية الجهوية للجمارك و إحترام الآجال القانونية في تسليم المنشأة الفنية .

وبالمناسبة ، نظمت المديرية الجهوية للجمارك أبواب مفتوحة تم من خلالها عرض  الحصيلة السنوية للنشاط الجمركي ، عرض مختلف المحجوزات ، التسهيلات الجمركية الرامية إلى ترقية الصادرات خارج المحروقات .

ألقى كلمة المدير الجهوي للجمارك بالشلف ، المراقب العام رئيس “كروش رشيد”، كلمة حول هذه المناسبة و حول الشعار الذي تبنته المنظمة العالمية للجمارك ليتم التركيز على مختلف الإجراءات التي وضعتها الجمارك الجزائرية لعصرنة قطاعها فيما يخص الرقمنة ،  كما تم التطرق إلى الإجراءات الإستثنائية التي وضعتها المديرية العامة للجمارك لتسيير هذه الأزمة الصحية نتيجة تفشي فيروس كورونا من تسهيلات استثنائية لجمركة البضائع التي لها علاقة مباشرة بفيروس كورونا والمتمثلة أساسا في المواد الصيدلانية ، بما في ذلك الأجهزة والمعدات الطبية وكذا المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع ، بالإضافة إلى الإجراءات الإستثنائية لفائدة المواطنين الجزائريين المقيمين في الخارج والمسافرين الذين تعذر عليهم الإلتحاق بمقر إقامتهم و الذين اكتتبوا سندات عبور لدى الجمارك عبر مكاتب الجمارك .

كما تم بهذه المناسبة تقليد الرتب لفائدة الأعوان من مختلف الرتب الذين تمت ترقيتهم على سبيل الإختيار مؤخرا و الذين بلغ عددهم 20 عون من مختلف الرتب ، تسليم شهادات الإستحقاق المقدمة من المنظمة العالمية للجمارك نظير النتائج المتميزة والمحققة خلال سنة 2020 ، تكريم المتقاعدين، تكريم عائلة الفقيد عون الرقابة كف كف علي، تكريم طبيب العمل القائمة على مرافقة ومتابعة صحة الموظفين الجمركيين منذ بداية تفشي فيروس كورونا .

و فيما يخص النشاط التجاري للمصالح التابعة للمديرية الجهوية للجمارك بالشلف ، قامت مصالح الجمارك المكلفة بالعمليات التجارية بمعالجة 9191 تصريح مفصل خلال سنة 2020، يقابلها تحصيل 20 168 368 767,07 دينار جزائري من الحقوق والرسوم الجمركية ، فيما بلغ مبلغ مساهمة إيرادات الجمارك في صندوق الجماعات المحلية إلى  1 779 611 904,30دج ، حيث تتمثل أهم البضائع المستورة في حيوانات حية ، بضائع متجانسة (الخشب)، مواد أولية لصناعة الخزف، مواد فلاحية، أسمدة ومواد كيميائية، عتاد و تجهيزات ، سيارات، مواد بترولية و غيرها . كما تم تسجيل 142 تصريح مفصل متعلق بتصدير عدة بضائع مختلفة متمثلة أساسا في مواد غذائية مصبرة ،  حديد خرسانة ، مواد كيميائية ، توابل ، مواد أولية لصناعة النسيج ، بطاطا، بصل ، تمور و غيرها ، حيث بلغ القيمة الإجمالية لهذه البضائع أكثر من 5 ملايير دينار جزائري . كما تم منح 17 إعتماد إلى يومنا هذا لصالح المؤسسات و الشركات المنتجة والتي تزاول نشاطها ضمن الإختصاص الإقليمي للمديرية الجهوية .

و فيما يخص المنازعات الجمركية ، تم خلال سنة 2020، تسجيل 1128 قضية تتوزع منها 957 مخالفات تم ضبطها على مستوى المكاتب و المراكز الجمركية، 151  جنحة تهريب،20 مخالفات صرف ، حيث بلغ المبلغ الإجمالي للغرامات المستوجبة لكل هذه المخالفات و الجنح  إلى أكثر من 3 ملايير دج .

من جهة أخرى، تم تنظيم عمليتي بيع بالمزاد العلني خلال سنة 2020 ، حيث بلغ ناتج البيع أكثر من 110 مليون دج ، كما تم تنظيم 06 عمليات إتلاف لبضائع محظورة و التي تشكل خطرا على صحة المواطن .

و في إطار مكافحة التهريب بشتى أنواعه ، تمكنت الفرق الجمركية التابعة للمديرية الجهوية للجمارك بالشلف خلال تدخلاتها الميدانية عبر كافة الإقليم الجمركي الخاص بها ، سواء لوحدها أو بالتنسيق مع المصالح الأمنية من القيام بحجز عدة بضائع منها ذات طابع تجاري وأخرى محظورة ، تمثلت في 232,92 كلغ من المخدرات ، 25294 وحدة من المهلوسات ، 5076 وحدة من المشروبات الكحولية ، 882 خرطوشة من مختلف أنواع السجائر ، 59.4 كلغ من الألبسة الرثة ، 35 مركبة و 874 وحدة من هواتف نقالة مستعملة و أجهزة حساسة و غيرها من المحجوزات .

للإشارة ، رغم الأزمة الصحية التي تمر بها الوطن إلا أن مصالح الجمارك شددت الرقابة في هذه الفترة الحساسة من خلال وضع إستراتيجية محكمة  تهدف إلى تنسيق المجهودات مابين الفرق الجمركية ، تكثيف الحواجز الجمركية و المشتركة مع مصالح الأمن الأخرى ، للتصدي لكل أشكال التهريب التي تنخر بالاقتصاد الوطني ، حيث بلغ عدد الحواجز بما في ذلك الحواجز المشتركة خلال السنة الماضية 2496 حاجز و 423 مشترك .

م.ز 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق