رياضة

اللاعبون يريدون مستحقاتهم من محياوي وكازوني ينتظر دائما ضخ أجرة شهرين

يبدو أن الرئيس الطيب محياوي سيبقى في كل مرة يعاني من مشكل المستحقات، ففي كل مرة هناك مجموعة كبيرة من اللاعبين التي تريد أن تتلقى أموالها، خاصة وأنه في الشهر الماضي كان من المفروض أن يدفع مستحقات عدد منهم يوم الـ15 ديسمبر، لكنه عند وصول هذا الموعد طالبهم بالصبر لبعض الأيام وها نحن ندخل في شهر جانفي ولغاية الآن لم يمنحهم مستحقاتهم.

حسب ما علمناه، فإن عددا من هؤلاء اللاعبين يريدون أموالهم  ويريدون التنقل إلى مقر عمله بكوربيللمطالبة بمستحقاتهم العالقة وحتى أعضاء الطاقم الفني أيضا يطالبون بمستحقاتهم، هم الذين لم يتلقوا سوى أجرة شهرين منذ بداية عملهم. وفيما يخص المدرب بيرنار كازوني، فقد قام محياوي حسب ما علمنا بضخ أجرة شهرين، لكن لغاية الآن لم يتمكن المدرب السابق لمولودية العاصمة من صرف وقبض هذا المبلغ، لأنه يجب بعض التدابير لكي تحوّل أمواله إلى الأورو، وضعية أصبح كازوني لا يطيقها ويتقبلها وينتظر اليوم مع عودته من فرسنا أن يكون قبل لقاء العميد المقبل، الذي سيلعب يوم الأحد أن يكون هناك حديث بين الرجلين في هذه المسألة، مع العلم أن العلاقة بينهما ليست على أحسن حال، إلى درجة أن العديد من المقربين من السيناتور السابق يؤكدون أن هذا الأخير يفكر بجدية كبيرة فيالتخلصمن الفني الفرنسي، مهمة لن تكون سهلة، خاصة وأنه يملك عقد فيفا من الإسمنت المقوى وهنا بدأت تداعيات الأخطاء التي ارتكبها الطيب محياوي قبيل بداية الموسم وفي خياراته، خيار كان حسب نفس المصدر مقترح من طرف صديقه، عمر غريب، الذي يبدو أنه من بين المستشارين لرئيس مولودية وهران، وهو من وراء جلب بعض اللاعبين والمدرب كازوني وهذا بإيعاز من الرجل الذي قام بالإنتدابات وكانالكل في الكلبمولودية وهران قبل أن يختفي ومن دون أن يكون له رسميا أي منصب بالفريق.

الأكيد وهو أن محياوي يجب أن يعرف كيف يتعامل من الوضع ويتفادى غضب اللاعبين، وخاصة مع إقتراب المواعيد الهامة، ومباريات، العميد، شباب بلوزداد، جمعية الشلف وإتحاد العاصمة.

نذكر أن محياوي صرح في الأيام الأخيرة الماضية لأنه قد صرف ما قيمته 13 مليار سنتيم من ماله الخاص ورغم هذا يبقى يعاني من مشكل الأموال واللاعبين لم يتلقوا أموالهم

في سياق متصل سيلعب الفريق نهار اليوم لقاء ودي تحضيري سيكون ضد فريق شباب عين تموشنت ، مباراة ستسمح للطاقم الفني بتحضير لقاء الجولة السابعة وخاصة منح أكثر وقت لعب للعناصر التي لا تمنح لها الفرصة في المباريات الرسمية.

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق