آخر الأخبار

اذاعة سعيدة تطفئ شمعتها الثالثة عشر  

أطفأت اذاعة سعيدة الجهوية نهار أمس الأربعاء بعيد ميلادها الثالثة عشر.حيث تمثلت مسيرتها المهنية في تجربة اعلامية جوارية استطاعت من خلالها ان تفتك لنفسها مكانة في حياة المواطن سعيدي وأضحت بذلك الأنيس المفضل له . وبهذه المناسبة نظمت احتفالية بمقر الاذاعة حضرتها السلطات الولائية ممثلت في والي الولاية  وعدد من المدعوين أين تم مشاركة العمال في هذه الاحتفالية وقطعت بذالك الاذاعة  منذ تاسيسها في ال 24 فبراير 2008اشواطا كبيرة في العمل الجواري التفاعلي مكنتها من فرض مكانتها لدى الجمهور المحلي وعلى نطاق اوسع حيث اخذت حيزا مهما جدا في حياة المواطن على المستوى المحلي كون الشبكات الموضوعة للمستمع هي شبكات تستجيب نسبيا لما يطلبه هذا المستوى لكوننا نحتاج الى اعلام محلي وجواري يواكب طلبات المجتمع .هذا وتحرص الاذاعة في شبكتها البرامجية على الدقة و الانتقاء تلبية للرغبات واذواق المستمعين كما انها شريك يواكب التنمية و رفع انشغالات المواطنين للاعلام الجواري وترفع تحديها الدائم والمتمثل في مواكبة تطلعات المستمعين ولعل اهم ما يميز الإذاعات الجوارية هي التفاعلية التي تخلق علاقة حميمية بين المذيع و المستمع وبالتالي جلب عدد كبير من المستمعين لانها تبقى قريبة من المواطن وتجيب على انشغالاته وتحقق بعض رغباته من خلال البرامج التفاعلية التي تبثها .

وتعود انطلاقتها بتاريخ 24 فبراير 2008 بإمكانيات متواضعة لكن بالإرادة القوية لطاقهما الشاب استطاعت أن تثبت تواجدها وسط المجتمع المحلي من خلال نقل صوت المواطن وانشغالاته وتلبية أذواق أوساط الجماهير المستمعة هذا في وقت يبقى الطاقم العامل بالاذاعة بحاجة الى مقر جديد كون المقر الحالي لا يتلائم وطموحات عمالها كونه ضيق ولا يتوفر على ما يصبو اليه عمال المؤسسة التي قطعت شوطا مهما في مجال الاعلام الجواري. .                                                                                                                  سعيدة :ع/مشاهد                      

         

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق