الحدث
أخر الأخبار

“الآفالان” بقيادة جديدة… تزكية ابو الفضل بعجي امينا عاما

تزكية ابو الفضل بعجى أمين عام لحزب جبهة التحرير الوطني بالأغلبية المطلقة لأصوات اللجنة المركزية

جمال بن حمودة: تعرضت لمؤامرة

جمال بن حمودة منع من دخول اجتماع اللجنة المركزية للأفلان، بحجة ارتفاع درجة حرارة جسمه

 تمت تزكية أبو الفضل بجعي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني خلفا لصديقي الذي قاد الحزب بالنيابة بعد سجن محمد جميعي ، واشتهر القائد الجديد للأفالان بعد اندلاع الحراك الشعبي بقوله، أن المؤسسة العسكرية، هي الضامن الوحيد والمؤهل الوحيد، لتطبيق مطالب الشعب المشروعة، وإرساء النظام الديمقراطي الحقيقي

وفي جويلية 2019 رفض بعجي، تقلد منصب مستشار، لدى الأمين العام ورجل الاعمال محمد جميعي، الموجود حاليا، رهن السجن مع زوجته الثانية … وكتب آنذاك رسالة، قال فيها، أن عهد جميعي لا يختلف عن عهد جمال ولد عباس

و في انتخابات 12/12 اصطف بعجي إلى جانب المترشح الحر عبد المجيد تبون، وترأس مديرية حملته الإنتخابية بولاية المسيلة مسقط رأسه، رغم أن قيادة حزبه قررت الإصطفاف إلى جانب مرشح الأرندي عزالدين ميهوبي

 وعرفت دورة اللجنة المركزية اليوم بقصر المؤتمرات يوما ساخنا وطويلا بعد أن تم منع المرشح المنافس لقيادة الآفلان من ولوج قاعة قصر المؤتمرات التي إحتضنت إجتماعات اللجنة المركزية بسبب ارتفاع درجة حرارته حسب الأصداء الواردة من هناك ، وحتى بعد حصوله، على شهادة طبية من المستشفى، تثبت عدم إصابته بفيروس كورونا … جمال بن حمودة، يمنع ثانية، من دخول قاعة اجتماع اللجنة المركزية !.
وفي هذا السايق قال القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، جمال بن حمودة، إنه تعرض صبيحة اليوم السبت لمؤامرة خطيرة من أجل منعه من الترشح للأمانة العامة وأوضح بن حمودة أن بعض الجهات في الحزب منعت دخوله للقاعة التي تحتضن اجتماع اللجنة المركزية اليوم بحجة الإشتباه بإصابته بفيروس “كورونا” نظرا لارتفاع درجة حرارته.

وأكد المتحدث أنه قبل الذهاب على متن سيارة إسعاف لمستشفى القطار من أجل الخضوع للتحاليل الخاصة بوباء كورونا، وتابع :” الطبيبة التي فحصتني منحت لي شهادة تثبت أنني لست مريضا، ما يثبت فعلا تعرضي لمؤامرة”.

وكشف بن حمودة عن عودته لقصر المؤتمرات من أجل المشاركة في اجتماع اللجنة المركزية، حيث رفضوا ولوجه مرة للقاعة بحجة أن الشهادة لا تصلح، متابعا:” فعلوا ذلك بعدما حاولوا منعي الخروج من المستشفى، وروجوا أن بن حمودة مشتبه باصابته بكورونا عبر وسائل الإعلام، “.

وفسر متابعون هذه الحادثة بإستعادة ذكرى المؤامرة العلمية التي أطاحت بالراحل عبد الحميد مهري من قيادة الحزب العتيد لغريمه عبد العزيز بلخادم أنذاك، وكتب مغردون صباح اليوم السبت أن الحزب لن يتغير فمن المؤامرة العلمية إلى  المؤامرة_الصحية؟

كما كتب آخرون أن جمال بن حمودة طول ليلة أمس وهو يعنق ويحضن في أعضاء اللجنة المركزية بفندق الواحات مما يعرض كل الأعضاء لشبهة الإصابة بالكورونا .

وللإشارة فقد تم منع الوسائل الإعلامية من تغطية إجتماعات اللجنة بمبرر الوقاية من الوباء.

 كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق