الوطني

الجزائر تسارع الخطى لـ “رقمنة التعليم”… وزارة التربية تستعجل ربط المدارس بالقمر الصناعي

 أمرت وزارة التربية الوطنية بالشروع في تجهيز مختلف المؤسسات التربوية بالقمر الصناعي الجزائري “ألكوم سات ـ1” حيث استعجلت مديرياتها تطبيق ربط المؤسسات التابعة لها في المواقع التي تم اختيارها لتنصيب التجهيزات خلال هذه الفترة وشددت على متابعة المشروع من كل الجوانب، وذلك لتمكين التلاميذ من التزود بحلول التعلم الحديثة خاصة في ظل استمرار الحجر الصحي وتصاعد منحى الغصابات بفيروس كورونا مما قد يضع الوزارة امام حتمية التواصل والتعليم عن بعد في المرحلة القادمة.

وتوضح وزارة التربية الوطنية في مراسلة من الأمين العام للوزارة بوبكر صديق بوعزة موجهة إلى مدراء التربية بتاريخ 20 جويلية  أن الشروع في المرحلة التجريبية من مشروع ربط المؤسسات التربوية بالأنترنت عن طريق العمر الصناعي “ألكوم سات ـ1” ينطلق العمل به هذا الأسبوع بعد اختيار مديريات التربية المعنية بالربط بالإضافة الى المؤسسات التعليمية كمواقع يتم فيها تركيب التجهيزات الخاصة بعملية الربط حيث شددت التعليمة على انتهاء عملية تركيب التجهيزات بجميع المواقع في الآجال المحددة وطالبت مراسلة الوزارة مدراء التربية بالسهر على متابعة هذا البرنامج وذلك بإسداء التعليمات الى الموظفين المكلفين بمتابعة المشروع ومديري المؤسسات التعليمية المعنية بالمرحلة التجريبية.

وشدد الأمين العام للوزارة على ضرورة التنسيق مع مصالح التقنية لاتصالات الجزائر الفضائية من أجل تركيب التجهيزات بالمواقع المختارة خلال التاريخ المحدد الذي سيتم ضبطه من قبل الوزارة وإبلاغ المدراء به، علما أن المراسلة تؤكد أن انطلاق عمليات الربط يكون بداية من أمس الأول. وشددت التعليمة على ضرورة التنسيق مع مصالح الجماعات المحلية بالولاية لضمان تأمين هذه التجهيزات لاسيما تلك المركبة والمنصبة في المدراس الابتدائية التي تقع تسييرها على عاتق البلديات.

ويعكس استعجال الوزارة عملية تنصيب هذه التجهيزات وربط مؤسساتها بالقمر الصناعي الذي سيسمح بتنفيذ برنامج واسع النطاق وتحسين الوصول إلى خدمات قطاع التربية والاستفادة من مزايا وصلة القمر الصناعي، لا سيما سرعة النشر، والتوافر العالي، وعرض النطاق الترددي المضمون والمشترك، خاصة في ظل الوضع الصحي بفعل جائحة كورونا الذي فرض على الوزارة التوجه إلى التعليم عن بعد وتلقين التلاميذ دروس عن بعد بسبب الانقطاع الذي أملته الظروف الصحية، وهو ما جعل الوصاية تتحسب لأي تطرورات ممكنة خاصة أن الدخول المدرسي يأتي في سياق وضع استثنائي فرضته جائحة كورونا

للإشارة فقد شرعت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة في تنفيذ برنامج لربط 27000 مؤسسة تربوية و4000 مؤسسة صحية عن طريق القمر الصناعي الجزائري “ألكوم سات -1” الذي تم إطلاقه في الفاتح نوفمبر 2018 وذلك في إطار تحسين الوصول إلى خدمات قطاعي التربية الوطنية والصحة العمومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق