الحدث

الرئيس تبون: التنازل عن جزء من العملة الصعبة وتوسيع المصانع للمصدرين… إعفاءات ضريبية لكل من يخلق مناصب الشغل

قروض الاستثمارات تم تحويلها لشراء عقارات في برشلونة ومدريد

كشف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن الحكومة ستشجع كل ماهو قابل للتصدير بعد تلبية حاجيات الوطن والمواطن. وأضاف رئيس الجمهورية خلال إشرافه على الندوة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والإجتماعي، أنه يجب إستعادة الثقة بين المواطن و الدولة، مضيفا أن الدولة وحرصا منها على تشجيع التصدير مستعدة على التنازل على جزء من العملة الصعبة للمصدرين ومساعدتهم على توسيع المصانع ودراسة أوضاعهم مع وزارة المالية وحتى الضرائب، لأنهم مصدر من المصادر التي تزود البلاد بالعملة الصعبة خارج المحروقات.

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، أنه “المؤسسات الوطنية التي تساهم في خلق مناصب العمل ستحضى بإعفاءات ضريبية”.

وقال رئيس الجمهورية، خلال إفتتاحه لأشغال الندوة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي، “أنه اليوم يجب التوجه نحو إقتصاد وطني خالق للثروة ومناصب العمل”. مشيرا في السياق ذاته “أنه سيتم التوجه نحو تطبيق نصوص ضريبيىة من شانها ان تساهم في خلق مناخ إقتصادي سليم”. وقال رئيس الجمهورية أن المستثمرين الذين يشتغلون ويساهمون في توفير مناصب شغل للشباب ستدعمهم الدولة في الجانب الضريبي.

كما اتهم  رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عددا من المستثمرين المزيفين الذين نهبوا اموال الخزينة العمومية من خلال استفادتهم بقروض بعشرات ملايير الدولار طانت مخصصة للاستثمار تم توجيهها لاقتناء عقارات في العواصم الأوروبية.

وعاد  الرئيس  لسرد حادث وقعت خلال  مجلس مساهمات الدولة والمجلس الوطني للاستثمار أن قال أن مستثمرا أراد الحصول على رخصة لبناء فندق بـ50 طابا على مستوى الجزائر العاصمة أراد الحصول على تمويل 70 بالمئة لمشروعه، مؤكدا بأن الاستثمارات الحقيقية لاتكون بهذه الطريقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق