آخر الأخبار
أخر الأخبار

 الياس مرابط يحذر و يحث على احترام الحجر الصحي

هل تريدونا أن نصل إلى مستويات التلوث في البلدان الأكثر تضررا؟

أوضح رئيس نقابة موظفي الصحة العمومية، إلياس مرابط، أن مستوى انتشار فيروس كورونا في الجزائر، مؤشر خطير بالنظر إلى عدم احترام المواطنين للحجر الصحي، الذي قال بأنه “لم يؤخذ لحد الساعة على محمل الجد في عديد الولايات”.

وذكر الدكتور إلياس مرابط، في فيديو نشره على صفحته الرسمية في الفايسبوك، إلى التذكير بالأرقام المعلن عنها من قبل وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات خلال الأسبوعين الماضيين،و قال في السياق:” في 19 مارس، كنا نتحدث عن 90 حالة مؤكدة، و 9 حالات وفاة بسبب الفيروس كوفيد_19. اليوم بعد أسبوعين ، نتحدث عن ألف و 171 حالة مؤكدة ، وللأسف 105 حالة وفاة.

كما كنا نتحدث عن 17 ولاية متضررة ، واليوم هناك 40 ولاية وصل إليها الوباء. وهذا يعني أن الأعداد تتزايد بسرعة كبيرة ، مما يعني بأن الوضع أصبح خطير ” .

و حذّر ذات المتحدث، من حالة عدم الامتثال للحجر الصحي، التي باتت مظهرا واضحا في عديد الولايات في الجزائر،مؤكدا أن “عدم الامتثال للحجر الصحي يعني أننا لا نتعامل مع الحجر الصحي بجد” .

 و أضاف “أنا أتحدث بشكل خاص عن الشباب. أرى هنا في ولاية البليدة ، أو في ولايات أخرى ، أن الحجر لا يؤخذ على محمل الجد. و هذا ليس بالسلوك الجيد و يضيف مرابط متأسفا إذا واصلنا على هذا الشكل، فإن الوضع سيتعقد و نصل إلى تسجيل آلاف الحالات كما هو الحال في العديد من البلدان”.

و تساءل الياس مرابط “كيف لا يتم التفاعل إيجابيا مع حملات التوعية التي تم تنظيمها من أجل حث المواطنين على التزام الحجر؟”. مضيفا،”ماذا ننتظر؟ هل تريدونا أن نصل إلى مستويات التلوث في البلدان الأكثر تضررا؟

و توضيحا لوضع المؤسسات الإستشفائية جراء ارتفاع حالات الاصابات،أكد الدكتور مرابط على “الضغط الشديد الذي تعانيه المستشفيات خاصة في البليدة”.مضيفا “إن الموظفين الصحيون متعبون وقلقون، يلاحظون أن المواطنين لا يساعدونهم ، حيث لايزال الشباب ينظمون مباريات كرة القدم ، ويقضون وقتهم في الشوارع ، دون احترام لإجراءات الوقائية”.

وخص رئيس نقابة موظفي الصحة العمومية الياس مرابط، الشباب عبر كل الولايات بنداء، طالبهم ضمنه بضرورة احترام الحجر الصحي، قائلا: “فكر في والديك وإخوانك وأصدقائك.

التحلي بالصبر أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ، قد يخرجنا من هذه الأزمة “.وختم بالقول: “ابق في المنزل ، لا تتركه إلا في حالة الضرورة القصوى”

 هواري/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق