متابعات
أخر الأخبار

بيوت الجزائريين تصدح ب “التكبيرات” و الأدعية “في زمن “الحجر الصحي”

تعلو أصوات التكبير و الدعاء مساء كل يوم من بيوت الجزائريين ، وصنعت أصوات التكبير و الدعاء جوا من الخشوع و الهيبة عبر مختلف الأحياء السكنية بوهران عقب كل صلاة مغرب في ظل غلق المساجد و الإكتفاء بالصلاة في البيوت في إطار الإجراءات الإحترازية التي إتخدتها السلطات ، وهي الأجواء التي واكبتها “الديوان” بعد أحياء سكنية من بلونتار إلى عمارات وسط المدينة  جان دارك و “زلاميت ” بالمقري  و بلقايد شرق المدينة ، وهي الأجواء التي  تعبر عن التضامن الكبير بين الجزائريين و الدعاء أن يرفع الله عنا هذا الوباء ، كما باتت الأدعية و هبة التضامن مع سكان البليدة البؤرة الأكثر تضررا في الجزائر من هذا الوباء.

وفي سياق مماثل بات الكثير من الأئمة يقومون بالدروس عن بعد عبر وسائط التواصل الاجتماعي على غرار بعض أئمة وهران وعلى رأسهم إمام مسجد القطب عبد الحميد بن باديس ، وإمام مسجد الأمير عبد القادر بالبركي و إمام مسجد عائشة بحي العثمانية و أغلب الدروس تدعو للإلتزام بالحجر الصحي الذي بات واجبا شرعيا.

وفي هذا السياق  أكد الأمين العام لتنسقية الوطنية للائمة، جلول حجيمي أن 70 بالمائة من الأئمة يُقدمون دروسا وخطبا افتراضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد قرار غلق المساجد، معتبرا أنها وسيلة لتقديم النصائح الروحية ودعوة للمواطنين للبقاء في منازلهم للحد من الوباء.

وقال جلول حجيمي أن “الأئمة والدعاة أجروا تعديلات على الطرق التقليدية لأعمالهم حيث بدؤوا بنشر خطب ودروس عبر الأنترنت بعد قرار غلق المساجد للحد من التجمعات العامة التي تؤدي إلى انتشار وباء كورونا”، مضيفا أن “70 بالمائة من الأئمة يعتمدون على هذا الأسلوب من خلال تقديم محادثات ونصائح روحية بالإضافة إلى تلاوات قرآنية، وهذا تلبية للمصلين الذين اضطروا للبقاء في منازلهم بعد انتشار فيروس كورونا”.

ويرى المتحدث أن التحول الرقمي في مثل هذه الأزمات مفيد سيما وأن المواطنين بحاجة لمواعظ ودروس ، حيث يقوم الامام -حسبه- بدور توعوي، خاصة فيما يتعلق بدعوة المواطنين للالتزام بمنازلهم وضرورة احترام الحجر الصحي.

وحسب الأمين العام لتنسقية الوطنية للأئمة، فإن الإمام له دور كبير في هذه الجائحة التي أصابت الأمة، مصرحا:” هناك العديد من الأئمة يقومون بدور توعوي ويرافقون مصالح الامن في الاحياء والمدن ويدعونهم عبر مكبرات الصوت للالتزام بالحجر الصحي”.

هواري/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق