الوطني
أخر الأخبار

رجال المال و الاعمال يتبرعون ب 20 مليار لتلبية إحتياجات المستشفيات بوهران

باشر منتدى رؤساء المؤسسات عدة اعمال من اجل التصدي لفيروس كورونا منها مضاعفة قدرات انتاج المؤسسات العضوة و تخفيض اسعار منتوجاتها، حسبما صرح به رئيس المنتدى سامي عقلي اليوم السبت.في هذا الصدد اكد نفس المسؤول ان المؤسسات المعنية بهذه الاجراءات تنشط لاسيما في قطاع الفندقة و الصيدلة و الصناعات الكيميائية والصناعات الغذائية و النسيج والتجهيزات والعتاد الطبي و النقل وغيرها.فبالنسبة لقطاع الصناعات الغذائية، أشار المسؤول ان المؤسسات التابعة لمنظمة ارباب العمل “ضاعفت من جهودها من اجل تلبية الحاجيات الاساسية للسكان، على غرار الطحين و السميد كما قامت بتخفيض اسعار مختلف منتوجاتها“.و أكد عقلي قائلا ان “عدد من مؤسساتنا قامت بتخفيض الاسعار مثلما هو الحال بالنسبة لمنتجي السميد الذي يباع ما بين 900 و 950 دج لكيس ال25 كلغ ، و هذا في العديد من ولايات الوطن بعد ان تجاوز سعره 1100 دج“.أما في قطاع الفندقة ، ذكر المتحدث بان حوالي عشرة فنادق خاصة تابعة لرجال اعمال من المنتدى وضعت تحت تصرف الدولة في العديد من ولايات الوطن من اجل تخصيصها للحجر الصحي للرعايا الجزائريين الذين تم اجلائهم من الخارج، إذ تم تزويد هذه الهياكل بوسائل تنظيف و تطهير مختلفة.و يضاف الى ذلك انتاج خاص ل 300000 كمامة على مستوى ولاية بجاية التي ستزيد في انتاج هذه الكمامات لتصل 1 مليون كمامة بفضل التنسيق مع مختلف المراكز المعنية حسب قوله.كما سمح العمل التضامني الذي باشرته منظمة ارباب العمل بجمع هبات قدرت بملايين دج.في هذا الخصوص جمع المنتدى 20 مليون دج على مستوى ولاية وهران حسب السيد عقلي الذي اشار الى ان هذه الاموال استهلكت في شراء مختلف حاجيات المستشفيات لاسيما المواد الغذائية و التطهير اضافة الى المشاركة في حملة تطهير هذه المؤسسات.

 

وردا على سؤال حول الاجراءات المتخذة من طرف القطاع الخاص بغية حماية العمال من الاصابة بهذا الفيروس لاسيما من خلال تسريح عدد من الموظفين، اكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات ان اغلبية المؤسسات الصغيرة و المتوسطة لا تستطيع تطبيق هذا الاجراء نظرا للصعوبات المالية التي تواجهها منذ 2019 و التي تفاقمت نتيجة انعكاسات الوباء على الاقتصاد.

 

بالنسبة للموظفين الذين يعملون عن بعد فان اجورهم محفوظة غير ان المشكل المطروح يتمثل في كون 95 بالمئة من المؤسسات الخاصة التي تعتبر اغلبيتها مؤسسات صغيرة و متوسطة تعاني من صعوبات مالية لا يمكنها ضمان الاجور لشهر او شهرين دون ان يعمل هؤلاء”، يقول السيد عقلي.وبالنسبة لتسريح الموظفين فان اغلبية مؤسسات المنتدى اختارت العطل المدفوعة الاجر و العطل المسبقة حسب قوله.وبهذه المناسبة دعا رئيس منتدى رؤساء المؤسسات الى ” استخلاص الدروس من الازمة الاقتصادية الحالية و الاستعداد الى مرحلة ما بعد كوفيد-19 بهدف بناء نموذج اقتصادي حقيقي“.كما استرسل قائلا ” يجب ان يتغير اقتصادنا بشكل جذري علما ان المرابطون اليوم هم الاطباء ومستخدمي السلك الطبي الذين نشيد بدورهم لكن المرابطين لمرحلة ما بعد كوفيد19 يتمثلون في مؤسسات القطاع الخاص ” حسب قوله مضيفا ان هذه المؤسسات ستشن معركة ضد الازمة الاقتصادية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق