الحدث

سنحاسب كل من تقاعس في تطبيق مطالب المواطنين الرئيس تبون يحذر : مزالو طامعين في التخلاط

حذر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، كل المسؤولين عن التأخير في صب منح كورونا لمستحقيها من المواطنين وأفراد السلك الطبي.

وأورد رئيس الجمهورية، في كلمة له باللقاء الثاني للحكومة مع الولاة: “أخذ مجلس الوزراء، قرارات لتخفيف وطأة جائحة فيروس كورونا على المواطن، نحن ندرك الوضع الصعب الذي خلفه الحجر الصحي على الناس، لذلك تقرر تخصيص منح للمعوزين والطبقة الهشة، لنصون نوعا ما كرامتهم”.

وأشار الرئيس تبون، أن هذا القرار لم يطبق منذ 3 أشهر متسائلا: “أين الولاة، والمسؤولين المشرفين على هذه العملية، هل تريديون عرقلة الأمور”.

وتابع رئيس الجمهورية قائلا: “لكي نشجع الأطباء والممرضين، خصصنا لهم بعض المميزات، ولم تسلم لهم كذلك.. ماذا يعني هذا؟”.

وخلال إشرافه على افتتاح لقاء اجتماع الحكومة مع الولاة،  قال الرئيس تبون، حيا رئيس الجمهورية الولاة الذين قاموا بواجبهم على أكمل وجه في تطبيق توصيات الاجتماع.

وأضاف الرئيس تبون “هناك ولايات لم نلمس فيها أثرا كبيرا لجهود التنمية، او احيانا حتى العناية الكافية بشؤون المواطن ومحيطه وبيئته وإنجاز ما كان مطلوبا منهم تحسين معيشة المواطمين الذين لا يزالون يعيشون في مناطق الظل، وربما يعود السبب الى عادة الانتظار السيئة التي تقتل روح المبادرة في المسير وتعطل مصالح المواطنين وتلك آفة لم يعد لها مكان في الجزائر الجديدة”.

وقال رئيس الجمهورية”انها لوقفة ضرورية لتقييم وتقويم ومواصلة كل الجهود التي يبذلها الجميع في اعادة استقامة الدولة الجزائرية ومساعدة المواطن من وصول الى نوع من الطمأنينة، بعدما عاشه من مآسي، من خلال تصرفات بعض الاشخاص الذين سميوا عن جدارة بالعصابة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق