رياضة
أخر الأخبار

شريف الوزاني… المفتاح متواجد عند الوالي جلاوي لتسوية وضعية الفريق قبل فوات الآوان

منصوري يقبل مبدئيا تخفيض راتبه في انتظار الترسيم

كشف المدير العام لمولودية وهران، سي الطاهر شريف الوزاني على هامش الندوة الصحفية التي نشطها يوم الاثنين الفارط بمقر الشركة الرياضية بشارع العربي بن مهيدي أنه جد قريب من إيجاد أرضية اتفاق مع صانع الألعاب، زكرياء منصوري من أجل تخفيض راتبه الشهري الذي يتقاضاه لغاية الآن وكان اللاعب قد نفى أن يكون قد قبل مقترح الإدارة، لكن حسب شريف الوزاني فإن اللاعب قد قبل مبدئيا المقترح وأن لقاء مبرمج بين الرجلين بالباهية وهران هذا الخميس والذي من خلاله سيوقع اللاعب على البروتوكول.

لاسيما ما يتعلق بالتنازل عن الرواتب الشهرية لأفريل، ماي وجوان أو بعبارة أخرى أشهر الحجر الصحي والتي لم يتدرب فيها اللاعبين وسيكون هناك للتفاوض حول النسبة التي سيتنازل عنها في الرواتب الشهرية السابقة، مع العلم أن معظم اللاعبين قد قبلوا تخفيض الراتب الشهري بنسبة 50 بالمائة، لكن حسب بعض المصادر، فإن اللاعب مصمودي بوعلام قد تنازل عن نسبة أربعين بالمائة. غدا ستتضح الرؤية أكثر مع منصوري ويبقى شريف الوزاني يسعى للتفاوض مع بقية اللاعبين لكي ينجح في تخفيض الرواتب الشهرية للجميع وإيجاد أرضية اتفاق مع الجميع.

 على صعيد آخر ومن خلال الخرجة الأخيرة للمدير العام سي الطاهر شريف الوزاني فإن الكرة الآن موجودة عند المساهمين المطالبين بأن يجتمعوا فيما بينهم وأن يحظروا الوثائق المطلوبة من عند لجنة التسيير الإداري والمالي للفاف والتي يترأسها السيد رضا عبدوش وكما جاءت في تصريحات المدير العام الحالي للفريق فإن معظم الوثائق بحوزة الرئيس المستقيل “بابا” وحتى السجل التجاري باسمه، ما يجبره على أن يكون هو من يحظرها ولكن تبقى الصراعات بين المساهمين هي سيدة الموقف، وعقد جمعية عامة للمساهمين أمر أكثر من ضروري لأنه في نفس الوقت أيضا يجب تحديد بعض المناصب، خاصة تعيين رئيس مجلس الإدارة والذي يكون من أحد المساهمين وهناك اختلاف كبير بشأنه. من جهة البعض ينتظر مجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم وحسب شريف الوزاني فإنها قاب قوسين أو أدنى من القيام بذلك، إما شركة “هيبروك” أو شركة وطنية أخرى، لكن في حال لم تأت الشركة الوطنية فإنه سيتم تعيين مساهم آخر على رأس الشركة الرياضية ونشير هنا أيضا أنه بالنظر لما حدث في الجمعيات العامة الأخيرة فإن العديد من المساهمين أصبحوا غير متحمسين لحضروا هذه الجمعيات العامة، خاصة بالنظر لحضور الأنصار ومطالبتهم برحيل الجميع.

الأكيد وهو أن الوضع الحالي لا يجب أن يبقى كما هو عليه الحال الآن وأنه يجب أن يكون هناك تغيير وتحرك لاسيما من طرف المساهمين وفي نفس السياق يبدو جيدا أن المفتاح متواجد عند والي وهران السيد جلاوي، الذي يبدو جيدا أنه هو الوحيد القادر على جمع جميع المساهمين وإرغامهم على حضور أشغال الجمعية العامة وهذا من أجل تسوية وضعية الفريق إداريا قبل فوات الحال.

 

ل.ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق