الحدث

في إعلان أعقب أول لقاء تشاوري لهم بعد تشريعيات 12 جوان… النواب الأحرار يدعمون رسميا برنامج الرئيس عبد المجيد تبون

أعلن الإثنين أكثر من 70 نائبا برلمانيا منتخبين في كافة القوائم المستقلة خلال الانتخابات التشريعية ليوم 12 جوان الفارط دعمهم رسميا لبرنامج رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الرامي إلى بناء جزائر جديدة بمقومات وممارسات ديمقراطية تهدف إلى التنمية في كل الميادين.

وخلال أول اجتماع تشاوري انعقد أمس بالفندق السياحي للشاطئ الأزرق بزرالدة وضم أزيد من 70 نائبا حرا منتخبا عن كافة القوائم الحرة في كل ولايات، أكد هؤلاء النواب الجدد في بيان توج الأشغال، عزمهم العمل داخل المجلس الشعبي الوطني ضمن كتلة وطبقة واسعة اكثر انسجاما وفعالية لدعم ومساندة برنامج رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الرامي إلى بناء جزائر جديدة واضحة المعالم، بمقومات سياسية وممارسة ديمقراطية تنشد التنمية في مختلف الميادين، معبرين عن اعتزازهم بمسعى رئيس الجمهورية في بناء جزائر يحترم فيها القانون ويضمن فيها المواطن حق أدنى من العيش الكريم ويساهم فيها الجميع بكفاءاتهم ومهاراتهم، مشيرين في نفس السياق إلى أن هذا الاتجاه لا يكون فيه الولاء إلا للوطن بمختلف مكوناته المتعددة.

كما أشاد النواب الجدد بالمناسبة بالجهد والمسعى الصادق لرئيس الجمهورية في بناء النهج الديمقراطي الذي شرع فيه منذ انتخابه في رئاسيات 12 ديسمبر 2019 مشيرين إلى أن هذا النهج يرتكز على دولة المؤسسات والمقدرات الوطنية في إطار قيم ثورة نوفمبر 1954 وبيانها التاريخي وكذا تطلعات التغيير الإيجابي الذي أبان عنه الحراك الشعبي المبارك والأصيل.

وفي نفس السياق ثمّن النواب الأحرار في أول اجتماع تشاوري يجمعه التزام رئيس الجمهورية بتنفيذ التزاماته في استكمال البناء المؤسساتي تكريسا لعهد جديد يطبع الجزائر الجديدة ضمن الآليات الدستورية والقانونية التي تكفل النزاهة والشفافية والمصداقية في الممارسة الديمقراطية.

وبمناسبة هذا الاجتماع الأول للنواب الأحرار قبل تنصيب البرلمان الجديد وقبل الإعلان النهائي عن النتائج النهائية لتشريعيات 12 جوان من قبل المجلس الدستوري توجه النواب الاحرار بشكرهم للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات نظير جهودها الحثيثة في التحضر والإشراف وإعلان النتائج المؤقتة لتشريعيات 12 جوان الفارط ضمن مقومات الشفافة والنزاهة واحترام القانون كمخرج من مخرجات التعديل الدستوري لسنة 2020 الذي التزم به رئيس الجمهورية، كما نوهوا بنفس المناسبة بالتزام المؤسسة العسكرية والمصالح الأمنية بتأمين العملية الانتخابية ضمانا للجدية والاستقلالية، بالإضافة إلى التنويه بدور المصالح الطبية التي حرصت على سلامة صحة المواطنين نظير الوضع الصحي الراهن جراء جائحة كورونا.

وفي الأخير أكد النواب الأحرار إدراكهم حجم الثقة والأمانة التي فوضهم إياها الشعب، مبرزين أن هذه الثقة الشعبية ستجد قرارها في تكتل هؤلاء النواب في كتلة واحدة داخل قبة البرلمان تنطلق من المواطن وتنتهي لخدمته تكريسا لحقوقه ودفاعا عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق