الحدث

قائد الأفريكوم يلتقي تبون وشنقريحة ويؤكد: أمريكا تراهن على الجزائر لحفظ السلام في افريقيا..

شنقريحة: الجزائر دحرت الارهاب لوحدها دون مساعدة أحد

ترتكز علاقات الصداقة والتعاون والعمل بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية، التي تتمتع بماض عريق، على الاحترام المتبادل وهي اليوم اقوى من اي وقت مضى, وفق تصريحات مسؤولين جزائريين وقائد القوات الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم),الجنرال ستيفن طاون ساند.

وفي هذا الاطار, استقبل رئيس الجمهورية,  عبد المجيد تبون, الأربعاء, الجنرال ستيفن طاون ساند, قائد القوات الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم), الذي كان مرفوقا بأعضاء من السفارة الأمريكية بالجزائر, حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

و أوضح الفريق الأول عقب استقباله من طرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن “الجزائر تعتبر شريكا موثوقا و قوي جدا و تواجدي هنا نابع عن قناعتنا أن الجزائر يمكن أن تضطلع بدور جد هام لضمان الأمن والسلم في كل أرجاء المنطقة”.و بعد أن وصف العلاقات القائمة بين أفريكوم و الجزائر بـ “الجيدة”، أعرب الفريق الأول ستيفن طاون ساند عن أمله “في توسيعها إلى مجالات أخرى

كما استقبل رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، الفريق أول ستيفان تاونساند، القائد العام للقوات الامريكية في إفريقيا “أفريكوم”، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني, حيث حضر هذا اللقاء الذي جرى بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات والدرك الوطني ورؤساء دوائر و مديرين مركزيين بوزارة الدفاع الوطني و أركان الجيش الوطني الشعبي وكذا أعضاء الوفد الأمريكي.

وخلال هذا اللقاء، أجرى الطرفان محادثات تناولت “حالة التعاون العسكري بين البلدين”، كما تبادلا “التحاليل ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك”وفي هذا الإطار، أعرب الفريق شنقريحة عن أمله في أن يكون هذا اللقاء “مثمرا وحاملا لآفاق جديدة، انطلاقا من كون الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية “تحوزان على إمكانيات كبيرة لتعزيز شراكتهما من خلال ميكانيزمات مختلفة قائمة على الشفافية والصراحة والمصالح المشتركة”.وأضاف الفريق: “من الواضح أنه، وبفضل تعبئة واسعة كان على رأسها الجيش الوطني الشعبي، تمكنت الجزائر في الأخير، بعد كفاح مرير وبدون هوادة، من دحر الإرهاب الذي كان علينا مواجهته منذ سنوات التسعينات، وهو ما يعد إنجازا كان ثمنه تضحيات جسيمة، بشرية ومادية”.و ذكر في ذات السياق بأن “الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها ودون مساعدة من أي طرف أجنبي كان، بفضل عزيمة وإصرار قواتها المسلحة والتعاون الوثيق بين مختلف الأسلاك الأمنية وكذا القناعات العالية للمواطنين”..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق