الوطني

مالكو الحيوانات الأليفة مطالبون بمراقبتها وكل من يصاب بطفح جلدي عليه مراجعة المؤسسات الاستشفائية

الدكتور يوسف بوخاري لقناة الديوان DW:

كشف في ميكروفون قناة الديوان DW، الدكتور يوسف بوخاري، رئيس مصلحة الوقاية التابعة لمديرية الصحة بولاية وهران، عن برمجة دورات تكوينية اعتبارا من الأحد المقبل، لفائدة كل أطباء الاستعجالات الطبية بالمؤسسات العمومية للصحة الجوارية، والمستشفيات عبر تراب الولاية، حول التعرف على الوباء المنتشر مؤخرا “جدري القردة”، وتشخيصه، خاصة يقول أن المرض لم يُعرف منذ عام 1970 ولم تظهر أي حالة إصابة به سيما دول افريقيا، ما يستدعي تكوين الأطباء في كيفية تشخيصه والتأكد من أعراض الإصابة به بعد تسجيل دول مجاورة حالات إصابة مؤكدة به، مؤكدا أن الجزائر لم تسجل أي حالة، أو تشتبه بها.

كما دعا من جهته مالكي الحيوانات الأليفة، سيما القطط والكلاب، إلى أخذ الحيطة والحذر بمراقبتها، كونها تعتبر ناقلا للمرض، عن طريق “اللعاب”، ووجّه أيضا كل من يصاب بطفح جلدي أو غيرها من الأعراض الشائعة للجدري، أن يتوجه فورا إلى أقرب عيادة للصحة الجوارية للكشف.

وفيما يستمر عدد الإصابات بجدري القردة في الارتفاع، خصوصاً في أوروبا، أكّدت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، وجود وضع “غير نمطي” لكنّها اعتبرت أنه يمكن “وقف” انتقال العدوى بين البشر، وتمّ تأكيد نحو 100 إصابة حتى الآن في عشرات الدول الأوربية وأيضاً في أستراليا وكندا والولايات المتحدة.

وتتركز حاليا 67 إصابة في 9 بلدان في الاتحاد الأوربي (النمسا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والبرتغال والسويد)، بحسب المركز الأوربي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه، واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

 بلعظم.خ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق