الوطني

محتال وزوجته يبيعان بذور توابل على أنها دواء ضد “كورونا” بـ 500 مليون!

‎التمس ممثل الحق العام لدى الغرفة الجزائية لمجلس قضاء وهران، تشديد عقوبة موقوفين إثنين، ويتعلق الأمر بزوجين متهمين بفعل النصب بعد استئناف الحكم الابتدائي القاضي بثلاث سنوات حبسا نافذا.
‎جاءت متابعة الزوجين قضائيا بناءً على شكوى أودعها الضحية لدى وكيل الجمهورية، مفادها أن امرأة احتالت عليه وسلبته أمواله، تبعا لذلك، باشرت المصالح الأمنية تحقيقها، الذي أفضى إلى توقيف المشتبه فيها برفقة زوجها.
تتعلق وقائع قضية الحال بجريمة النصب والاحتيال، عن طريق “الواتساب”، حيث قامت العصابة ببيع الضحية بذور على أنها مادة أولية تستعمل في تحضير لقاح ضد فيروس “كورونا”، مقابل مبلغ 500 مليون سنتيم لألف بذرة، حيث أقدم أفراد العصابة بانتقاء ضحيتهم بكل دقة مستغلين تواجد زوجته بإنجلترا، والتي تعمل بأحد المخابر العلمية، وباعتباره رجل أعمال متواجد بالجزائر العاصمة، إذ تم اختراق حساب “الواتساب” الخاص بزوجته، وإرسال له رسائل نصية، وطلب منه توفير بذور نباتية من الجزائر تستعمل كمادة أولية في لقاح فيروس “كوفيد 19” بالمخابر الأوروبية، أين وجهته إلى المموّن الرئيسي للبذور، ويتعلق الأمر بالمتورطة في القضية المتواجدة بولاية وهران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق