رياضة

مولودية وهران… الأنصار يطالبون إدارة شريف الوزاني بالرحيل أيضا…

  • تنقلت مجموعة من أنصار مولودية وهران، يوم الخميس إلى مقر الشركة الرياضية بشارع العربي بن مهيدي بوسط المدينة مطالبين بلقاء مسيري الفريق من الإدارة الحالية التي يقودها سي الطاهر شريف الوزاني وقد استقبلهم كل من المكلف بالعلاقات الخارجية، الحبيب بن ميمون والمدير الرياضي، بارودي بللو، وقد وجهت مجموعة الأنصار التي سبق لها وأن نظمت وقفة احتجاجية أمام مقر عمل الرئيس السابق “بابا” مطالبة إياه بالرحيل وعدم الترشح، فإن هذه المرة طالبت الإدارة الحالية أيضا بالرحيل وعدم المطالبة لا بالتمديد ولا بما شبه ذلك، وهذا تفاديا للكلام الذي كان يدور بشأن هذه المجموعة بأنها تدافع عن شريف الوزاني ومكتبه المسير، حيث أرادت أن ثبت للجميع أن هدفها وهو الدفاع عن حقوق فريق مولودية وهران عموما وليس مصالح شخصية للبعض، وفي النهاية فإن ما يريده هؤلاء الأنصار وهو أن تجرى أشغال الجمعية العامة للمساهمين يوم الاثنين المقبل بفندق “الشيراطون” ومن خلال هذه الجمعية العامة يتم تحيين وتحضير كل الملفات المطلوبة من طرف الفدرالية الجزائرية لكرة القدم، لكي يتمكن الفريق من الزفر بإجازة النادي المحترف وما هو أهم من ذلك عند إعادة الفريق للسكة الصحيحة من  الناحية الإدارية، فإنها حينها لن يبق هناك أي عذر سواء للسلطات المحلية أو المركزية لجلب شركة وكنية تشتري غالبية الأسهم.

    بعد الجمعية العامة وتجهيز جميع الأمور إداريا فإن الأنصار يريدون من المساهمين أن يسلموا “مفاتيح الفريق” إلى السلطات المعنية ووضعها أمام مسؤوليتها وأمام الأمر الواقع وهذا لجلب شركة وطنية في أقرب وقت وما يريده الأنصار وهو أن يقوم المساهمين بالضغط بطريقتهم على السلطات لجلب الشركة، أولا من خلال تحضير كل شيء من الناحية الإدارية والقانونية لكي تأتي شركة وطنية بما فيها وخاصة التقارير المالية التي كانت تنقص ملف مولودية وهران وبعدها وفي حال لم تأت شركة بشرعة ولا أحد يسير الفريق لا المساهمين ولا الإدارة الحالية، الأنصار يريدون تجميد جميع نشطات الفريق لغاية أن تأتي شركة وطنية والتي من الممكن جدا أن تكون شركة “هيبروك”.

    الأنصار يرون أنه الحل الأمثل لكي تأتي شركة وطنية، لأنه لو تواصل الإدارة الحالية عملها أو يبدأ المساهمون عملهم من جديد، فإن هذا سيؤخر مجيء الشركة الوطنية، ضف على ذلك أن تجميد نشاطات الفريق حاليا لن يكون له تأثير على الفريق عموما، بحكم أن كل شيء متوقف كرويا، لا توجد تدريبات وفي نفس الوقت لا أحد يعلم متى ستبدأ التدريبات بصفة رسمية.

    من خلال تفكير الأنصار فإنه حاليا الكرة عند المساهمين لكي تأتي شركة وطنية وبعد أن تتم الجمعية العامة في العاشر أوت المقبل في أحسن الظروف فإن الكرة حينها ستصبح بين أيدي السلطات سواء المحلية وأيضا المركزية لتحقيق مطلب “الحمراوة” ألا وهو مجيء شركة وطنية تشتري غالبية الأسهم بمولودية وهران، مطلب لم يتحقق منذ 2012 وتوقيع أوّل بروتوكول مع نفطال…

    ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق